عودة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان
اغلاق

عودة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان

23/03/2015
سعد نحو ثمانية أشهر أمضاها في ألمانيا بغرض العلاج يعود السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان إلى مسقط بث التلفزيون الرسمي اللحظة الأولى لوصول السلطان والتي جاءت بسيطة وخالية من أي ترتيبات رسمية أعلن التلفزيون الرسمي خبر اكتمال البرنامج العلاجي للسلطان وعودته بصحة وعافية ليستأنف مهامه ورغم أن السلطان لم يظهر في الأشهر الثمانية التي قضاها بألمانيا إلا مرة واحدة في نوفمبر الماضي ظلا يستقبل المسؤولين بالسلطنة كلما أتيحت له الفرصة وفور إعلان خبر عودة السلطان تناقل العمانيون الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتغريدات توتر تولى السلطان قابوس بن سعيد الذي يبلغ اليوم أربعة وسبعين عاما للحكم في عمان عام ألف وتسع مائة وسبعين ومنذ ذلك التاريخ تميز السلطان قابوس القائد الخليجي المخضرم برغبته في جعل ثروة السلطنة في خدمة شعبه فعلى غرار ما حدث في باقي دول مجلس التعاون لدول الخليج بعد الطفرة النفطية في سبعينات القرن الماضي استفاد السلطان قابوس من ثروة بلاده وتمكن من تحقيق نهضة ساهمت في تعزيز أمن البلاد واستقرارها ووحدتها كما تمكن من العبور بالسلطنة من أزمات داخلية خلال فترة السبعينات وعلى نفس النهج استمر السلطان قابوس الذي أسهم في تأسيس مجلس التعاون الخليجي في قيادة البلاد في كل المراحل الدقيقة التي مرت بها السلطنة وخاصة خلال ما شهدته المنطقة العربية من أحداث مع انطلاق الربيع العربي وعلى الساحة الدولية تميزت السياسة الخارجية للسلطان قابوس بالتوازن والهدوء إذ ظل محافظا على علاقات جيدة مع الغرب وجيرانه بما في ذلك إيران وفي عام ألفين وثلاثة عشر نجح السلطان قابوس في جعل السلطنة نقطة الانطلاق لقاءات المسؤولين الأمريكيين والإيرانيين والتي أسفرت فيما بعد عن بدء مفاوضات الملف النووي الإيراني العلنية بين واشنطن وطهران