تقدم لليمين الفرنسي على حساب اليسار
اغلاق

تقدم لليمين الفرنسي على حساب اليسار

23/03/2015
في فرنسا عندما يحكم اليسار يبرع اليمين في قطف الثمار وها هو الرئيس فرانسوا هولاند يصطنع ابتسامة لنفسه ولمن حوله فانتخابات مجالس المحافظات في أغلب المدن والتي جرت جولتها يوم الأحد جعلت اليسار الحاكم يقضي ليلة سوداء من سوء النتائج التي بشر بها فقد جاء الحزب الاشتراكي وحلفاؤه في المركز الثالث بعد يمين الوسط واليمين المتطرف رئيس الحكومة دق ناقوس الخطر ودعا الناخبين لبناء سد منيع أمام اليمين المتطرف في الجولة الثانية كل الجمهوريين الآن على محك المسؤولية وأدعو كل فرد إلى اتخاذ موقف واضح والتصويت للمرشح الجمهوري اليساري أو اليميني عندما يكون في مواجهة مع مرشح اليمين المتطرف حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية بزعامة نيكولا ساركوزي يحتل المركز الأول وانتشى بما حقق مواطني الاعزاء إن قطار التغيير البديل يسير على سكته ولن يوقفه شيء القطار الثاني الذي يجد الطريق أمامه سالك في كل أداء الانتخابي هو قطار اليمين المتطرف ويبدو أن تقدمه ما عاد يحدث أي مفاجأة محليا أو أوروبيا الجبهة الوطنية وفي انتخابات محلية تجاوزت بنجاح نسبة الانتخابات الأوروبية الشارع يجنح تدريجيا إلى اليمين وسياسة الحكومة لم تعد تحقق رضاء حتى في الأوساط اليسارية شرخ حقيقي يحدث في فرنسا والمستفيد الأول من كل هذا هو يمين الوسط ممثلا في المارد السياسيين نيكولا ساركوزي الذي ما زالت قلبه معلقا برئاسة فقد زاق طعمها ويرجو المزيد صفعة أخرى مضاعفة من جهة اليمين لليسار الاشتراكي الحاكم في فرنسا هذه المرة واحدة من يمين الوسط وأخرى من اليمين المتطرف ضربة موجعة ستضطره إلى التفاوض والسعي للتحالف مع يمين الوسط ذاته لقطع الطريق على اليمين المتطرف كل المؤشرات تقول للاشتراكيين في فرنسا كما قال الآخر فاتكم القطار عياش دراجي الجزيرة باريس