عام دراسي جديد في كابل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عام دراسي جديد في كابل

22/03/2015
كابول القديمة يبدو الحي هادئا في ساعات الصباح الأولى يستعد محمد صفي لمغادرة البيت لكن ليس باتجاه المدرسة وإنما إلى ورشة الحدادة المجاورة حيث يحمل منذ سنتين وأنا أعمل في هذه الورشة ولأسباب اقتصادية لم أتمكن من الذهاب إلى المدرسة وحلمي أنا ادرس وأخدم نفسي وبلدي مستقبلا تلك أمنية عدد كبير من الأطفال في أفغانستان التي تضم نحو ستة عشر ألف مدرسة لكن نسبة المتعلمين بين الذكور لم تتجاوز حتى الآن أربعة وأربعين في المائة واثني عشرة بين الفتيات حسب تقارير لمنظمات دولية للأسف هناك نحو 500 مدرسة مغلقة بسبب سوء الوضع الأمني وهذه مشكلة معقدة وتشكل عقبة لمشروعنا التعليمي ونحن متفائلون بأن الشعب الأفغاني سيساندونا تقول وزارة التربية والتعليم في أفغانستان إن عدد الطلاب المسجلين في المدارس وعموم أفغانستان تجاوز أحد عشر مليون طالب إلا أن التعليم وخاصة في الولايات الجنوبية لا يزال يعاني نقصا حادا في الدعم الحكومي وانعدام الأمن بنجواي بولاية قندهار لن تجد لسخب الطلاب أي أثر في أركان هذه المدرسة المظهر الوحيد الذي يعم المكان ما تركته الشرطة المحلية من ذخائر ودلائل على أنهم مروا من هنا تحولت المدرسة إلى ثكنة عسكرية لعناصر الشرطة المحلية أما الطلاب فواحده الفضول يأتي بهم من حين لآخر لتفقد حالي ما كان بالأمس مدرسة يملؤها صخب وأقرانهم منذ سبع سنوات هذه المدرسة مغلقة والسبب أن القوات الأمريكية إن شئت ثكنة عسكرية داخلها وبعد فترة سلمتها إلى قوات الشرطة المحلية الأفغانية نطالب السلطات بإعادة فتحها من جديد لأن عشر قرى بحاجة إليها ليس الأمن المفقود في معظم الولايات الجنوبية وحده السبب وراء هجر للمدارس فعدد المعلمين أيضا برأي الأهالي لا يكفي خصوصا المعلمات إذ إن معظم الأسر الأفغانية لاسيما في القرى وبحكم عاداتها ترفض الاختلاط في المدارس سعيد بخفة الجزيرة كابول