دول غربية تتوعد معرقلي الحوار في ليبيا
اغلاق

دول غربية تتوعد معرقلي الحوار في ليبيا

22/03/2015
تلقي اوضاع الميدان في ليبيا بظلال قاتمة على مجريات الحوار الوطني بين الفرقاء الليبيين في صخيرات المغربيه تتعاقب جلسات المفاوضات غير المباشرة دون الإعلان عن أي توافق بشأن القضايا الرئيسية على طاولة المحادثات حتى الآن وهي تشكيل حكومة وحدة وطنية والترتيبات الأمنية لتأتي الهجمات العسكرية الأخيرة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وتدخل الحوار في مأزق فعلى خلفية التصعيد العسكري في جبهات غربي طرابلس وشرقيها توقعت مصادر في المؤتمر الوطني العام استدعاء فريق المؤتمر في حوار المغرب إلى طرابلس للتشاور في جملة من القضايا أبرزها الاقتراح الأممي بشأن تشكيل حكومة التوافق الوطني والتصعيد العسكري وحذر دول غربية ومنها الولايات المتحدة الأمريكية من سمتهم معرقلي الحوار والتحول الديمقراطي في ليبيا وتوعدت بمحاسبتهم بفرض عقوبات دولية عليهم وفقا لقرارات مجلس الأمن ودعت هذه الدول السياسيين الليبيين إلى تحمل مسؤولياتهم والإعلان بوضوح عن دعمهم للحوار الوطني مؤكدة أنها لن تسمح بأن تحكم ليبيا الفوضى والتطرف وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون إتهم رئيس الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل عبد الله الثني بعرقلة المسار السياسي في ليبيا وشدد ليون على أن العمليات التي تشنها القوات المتحالفة مع حفتر تقويض الحوار تأتي تصريحات لليون إثر محاولة دخول طرابلس إنطلاقا من العزيزية من قبل ما يعرف بجيش القبائل والوائي الصواعق والقعقاع الذين تعدهما حكومة الثني جزءا من الجيش الليبي