اقتصاد الصباح 22/3/2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اقتصاد الصباح 22/3/2015

22/03/2015
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته إذا أعلنت وزارة المالية قطرية استمرار العمل بموازنة السنة المالية الحالية التي تنتهي هذا الشهر وذلك حتى نهاية العام الحالي كان فترة انتقالية بحيث تبدأ الموازنة الجديدة في مطلع العام المقبل وقدرت متوسط سعر النفط عند خمسة وستين دولارا للبرميل لفترة الأشهر التسعة المقبلة وبلغ توقعات الإيرادات لهذه الفترة نحو ستة وأربعين مليارا وأربعمائة مليون دولار وقال وزير المالية علي شريف العمادي إنه في حال انخفاض أسعار النفط عن مستوياتها الحالية فإن بلاده تتمتع باحتياطيات نقدية قوية تمكنها من تغطية المصروفات وأضاف أن التركيز سينصب على تنفيذ المشاريع الرسمية في قطاعات الصحة والتعليم والبنية الأساسية والنقل وتخصيص الموازنة الحالية التي تغطي فترة واحد وعشرين شهرا نحو 42 مليار دولار للمشاريع الكبرى إلى الجزائر حيث سجل الميزان التجاري عجزا تجاوز ثلاثمائة وأربعين مليون دولار خلال شهري يناير وفبراير الماضيين وتعد هذه هي المرة الأولى منذ سبعة عشر عاما التي يشهد فيها الميزان التجاري للبلاد عجزا بسبب التراجع الحاد في أسعار النفط العالمية ويأتي هذا العجز مقابل فائض بأكثر من مليار وسبعمائة مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي وتراجعت صادرات المحروقات التي تمثل معظم الصادرات بنسبة تجاوزت ثلاثين في المائة وانخفضت القيمة الإجمالية للصادرات إلى نحو سبعة مليارات وسبعمائة مليون دولار أما المستوردات فتراجعت إلى نحو ثمانية مليارات دولار الآن جولة سريعة على أداء بعض البورصات الخليجية نبدأ من الإمارات مع سوق دبي المالي المتراجع في هذه اللحظات به لأربعة عشر في المائة عند مستوى 3458 نقطة هذا هو أداء المؤشر العام للبورصة منذ بداية افتتاح هذه الجلسة في بداية الجلسة المؤشر كان عند مستوى 3 آلاف وأربعمائة وستين ثم هبط إلى مستوى 3440 ليعاود الارتفاع قليلا ولكن يبقى متراجع بنصف نقطة تقريبا والسبب الرئيسي هو الضغط من سهم ارابتك الذي استحوذ على أربعين في المائة من التداولات خلال الدقائق الأولى لافتتاح السوق هناك إذن سهم أرابتك تعرض لموجة خسائر كبيرة الآن متراجع بنحو 8 وثمانية أعشار في المائة والسهم سعره عند الدرهمين وأه 40 تقريب ريال بالنسبة لسهم أرابتك والسبب والنتائج السلبية المحققه من طرف الشركة خلال الربع الأخير من العام الماضي حيث بلغت أربعة وتسعين مليون درهم ما يعادل خمسة وعشرين مليون دولار مقارنة مع أرباح في نفس الفترة من العام الماضي السابق أي عام ألفين وثلاثة عشر بمستوى مائة واثنين وعشرين مليون درهم في الدوحة المؤشر العام لبورصة قطر بدوره متراجع بأربعة اعشار في المائة عند مستوى أحد عشر ألف وأربعمائة وستة وسبعين نقطة وهذا هو أداء المؤشر العام للبورصة في بداية الجلسة افتتح على إرتفاع بسيط ثم عاد ليواصل مسار التراجع والجديد هو تصريحات وزارة المالية القطريه حول الموازنة لما تبقى من العام بإرادات متوقع عند ستة وأربعين مليار دولار كذلك رفع وكالة فيتش من تصنيف بنك الدوحة من درجة إيه إلى أيه بلاص بالنسبة للكويت المؤشر الرئيسي هناك متراجع كذلك بأربعة اعشار في المائة عند مستوى 6400 و 9 نقاط في البداية حقق بعض الارتفاع ثم عاد لينزل إلى مستوى 6004 مئات نقطة وبالنسبة للبورصة الكويتية أنهت تعاملات الأسبوع الثالث من مارس الأسبوع الماضي على تراجع متكبدة خسائر بأزيد من 430 مليون دينار كويتي وفي خبر آخر أسفرت الاضطرابات السياسية والأمنية التي تجتاح دول الجوار الأردني عن تراجع عائدات السياحة في البلاد في بداية العام الحالي يأتي ذلك بينما تسعى الحكومة الأردنية لانتشال هذا القطاع الحيوي من الأزمة ومواصلة تحقيق عائدات تقدر بخمسة مليارات دولار سنويا خطط حكومية طارئة تسعى لانتشال قطاع السياحة من أزمته الراهنة بعد تراجع عائداته بنسبة أربعين في المائة منذ بداية العام الحالي بسبب الظروف الأمنية والسياسية التي تعصف بدول الجوار الأردني لاسيما سوريا والعراق إن عودة الحياة لهذا القطاع الحيوي تتطلب تطوير برامج عادت على خزينة الدولة العام الماضي بأكثر من خمسة مليارات دولار تأثر عبد الرحيم يوسف مرارا بتراجع وفود سياحية أوروبية وأمريكية عقب الإعلان عن إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة فعبد الرحيم يسهم كغيره في توجيه دفة لسياح يتجاوز عددهم المليون سائح سنويا في المتوسط إلى جانب تنشيط السياحة داخلية كفيلة بجذب المواطن الأردني والعربي موقع ذي جرش بحدود وقت الظهيرة بتكون بشكل عام مش أقل من 500 سائح موجود في موقع جرش وأنا متأكد الموقع ما بيتجاوز مائة سائح في هاي الفترة سنكرر العودة مجددا إلى الأردن لما يحفل به من مواقع أثرية متعددة ولما يمتاز به الأردنيون من كرام الضيافة تقول الحكومة من جانبها إنها بصدد مراجعة خططها الإستراتيجية كاملة العام الحالي بغية تعظيم استقطاب السياحة الأوروبية والأمريكية وحتى العربية الظرف اللي تمر فيه المنطقة يعني حتمت على هذه الخطة أن تكون هناك مراجع إلها لتتلائم مع التحديات التي تواجهها المنطقة تحديات كما قلت هي تحديات خارج الحدود الأردنية ولكنها أثرت على المنطقة بشكل عام يرى خبراء السياحة أن تفعيل ما يعرف بسياحة العائلات الأردنية بأسعار مناسبة وتبني تخفيضات على رحلات الطيران التي تسيرها شركات الطيران المحلية لرفع نسبة الإشغال الفندقي في البلاد كفيل برفد الإقتصادي وإعادة الحياة إلى القطاع على حد اعتقادهم رائد عواد الجزيرة عجلون شمالي الأردن ختام وقفة الاقتصاد عودة إليك محمد