حشود عسكرية موالية للحوثيين تتجه إلى تعز
اغلاق

حشود عسكرية موالية للحوثيين تتجه إلى تعز

21/03/2015
بعد عدن وصنعاء ها هي رياح التصعيد تصل إلى تعز ثالثة كبريات المدن اليمنية وحاضنة الحراك الشعبي الأكبر والأثقل وزنا في رفض انقلاب الحوثيين رتل يحمل أسلحة متوسطة وخفيفة من قوات الأمن الخاصة التي يدين قطاع كبير منها بالولاء للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وحلفائه الحوثيين يدخل المعسكر الخاص بالوحدة في تعز ومع تسريبات صادرة من صنعاء تهديد بأن هذه القوات جاءت إلى المدينة لتبقى فيها وفي السياق ذاته تحدثت مصادر في صنعاء عن رصد طائرة نقل عسكرية تستعد للإقلاع إلى تعز وعلى متنها عشرات المسلحين الحوثيين في زي قوات الأمن الخاصة مع عتادهم لينضموا إلى أربع كتائب دخلت تعز يوم الجمعة حدث كان كفيلا بتحريك الشارع الرافض للانقلاب الحوثيين وبالفعل تجمع مئات المتظاهرين أمام مقر الأمن الخاص للمطالبة بعودة القوات إلى صنعاء اختار الحوثيون التصعيد هذه المرة عبر قوات الأمن الخاصة التي هزمت للتو في عدن ما أفشل مخطط الجماعة لحتلال مطار المدينة وتنفيذ تهديد صالح بما سماه سد كل المنافذ على الجنوبيين والرئيس عبد ربه منصور هادي ما يجري في تعز لا ينفصل عن تحرك لمسلحي الحوثي وصالح في اتجاه الجنوب عبر محاور تعز ولحج وإب والضالع فالسيطرة على تعز وإخضاع شارعها الرافض للانقلاب الجماعة كان وسيظل هدفا للحوثيين من شأن تحققه فتح طريق الجنوب أمامهم وقد بات واضحا أن الأزمة اليمنية حصرت أو هي في طريقها إلى أن تحصر في مثلث عدن تعز وصنعاء وما بينها سواء تعلق الأمر بالوقائع الميدانية أو توظيف نتائجها في أي حل سياسي محتمل