دراسة: جاكرتا أكثر مدن العالم ازدحاما تليها إسطنبول
اغلاق

دراسة: جاكرتا أكثر مدن العالم ازدحاما تليها إسطنبول

20/03/2015
مليارات من الدولارات تنفق في مشاريع عمرانية بالدول النامية لمنطقة شرق آسيا منها نصيب وافر وتعتبر مؤسسة المدن الجديدة بناء عواصم بديلة حل لإخراج دول آسيوية عديدة من مأزقها العمراني لكن نجاح ذلك سيعتمد على شكل المدن الجديدة من حيث الهوية وتوفر شبكات الاتصال والمواصلات الحديثة ومراعاة البيئة خلافا للمدن شيدت في عقدي السبعينيات والثمانينيات ابرز توصياتنا تؤكد أهمية العلاقة بين القطاعين العام والخاص فمن الصعب على أحدهما بمفرده بناء مدينة بنجاح ومن حيث التصاميم لابد من التفكير في حاجات الناس فلا يفرض عليهم شكل هندسي أو عمارني معين وحسب دراسة نشرتها شركة كاسترو البريطانية الشهر الماضي فإن جاكرتا هي أشد مدن العالم ازدحاما تليها اسطنبول نتيجة لم تفاجئ سكان العاصمة الإندونيسية التي بدأت للتو إنشاء شبكة قطارات داخلية للتغلب على هذا الازدحام لكن الحكومة الإندونيسية لم تعتمد بعد تصورا مستقبليا شاملا يتجاوز طموحات سياستها بشأن عاصمتها وهل لا يزال بالإمكان تحديثها أم لابد من تشييد عاصمة سياسية جديدة أسوة بماليزيا وكزاخستان توصيات مؤسسة المدن الجديدة مفيدة ولا أن نختار منها ما يناسب مشاكل جاكرتا حيث إن حديثهم يميل إلى بناء مدينة جديدة بينما تميل حكومة جاكرتا إلى تحسين مدينتنا الحالية ومن أبرز التحديات الاجتماعية في بناء مدن جديدة ميلها إلى أن تصبح مدن نخبة من الأثرياء فنحو مليار وستمائة مليون نسمة هم ثلث سكان المدن الكبرى اليوم سيواجهون صعوبة في الحصول على سكن بأسعار مناسبة خلال العقد المقبل هو مأزق تعاني منه عواصم آسيوية كثيرة فهي مدن قديمة بنيت وتوسعت خلال عقود أو قرون من الزمن اليوم مع تغيير أساليب الحياة والانشطة الاقتصادية يدور نقاش حول ضرورة بناء عواصم جديدة بعد أن اقتضت الحواضر القديمة بساكنيها صهيب جاسم الجزيرة جاكرتا