أهالي كفرنبل السورية يتظاهرون للتأكيد على سلمية ثورتهم
اغلاق

أهالي كفرنبل السورية يتظاهرون للتأكيد على سلمية ثورتهم

20/03/2015
هو المشهد ذاته يتكرر أسبوعيا في مدينة كفرنبل بريف إدلب منذ انطلاق الثورة السورية في مارس آذار عام ألفين وأحد عشر ولكن أعداد المتظاهرين هذه المرة لا يقارن بأعدادهم في الأيام الأولى للثورة اقتحام قوات النظام للمدن والبلدات في أقوى تعبير عن عسكرة الثورة دفع كثيرا من المتظاهرين السلميين لحمل السلاح معتبرين ذلك أمرا ضروريا لحماية الحراك السلمي وظهر بعدين سلاح وكان هو ضرورة تقديم السلاح من شأنه حماية ال السلمي مظاهرة سلمية بعدين أغلب الناس اتجهت للسلاح المسلحة والثورة المسلحة ولكنها ضمان صحي العدد قليل ولكن تبعنا نحنا عالول إنه يظل سنية ونطلع مظاهرات أغلب العالم قناعتها لك أنه ربما بتقدم نفتخر التمشي مظاهرة ولكن افتقادنا نحنا في جزء منه الأغلبية الأقلي المظاهرة هي روح الثورة لافتات كفرنبل رسومها الكاريكاتيرية التي طالما تصدرت الشاشات والصحف العربية والعالمية تخطوها ذات الأيادي منذ أربع سنوات ناشطون يترجمون أفكارهم ويوجهون رسائل تحاكي واقعا إنسانيا وسياسيا يقطر معاناة كما يقولون من بداية انطلاق الثورة السورية بل سنقاتل في كتابة اللافتات والرسوم الكاريكاتيرية لتوصيل رسائل العلم عن الثورة في الوقت الحالي بعد 4 سنين لازال الثرثرة محققة بدايات إسقاط نظام تحقيق مجتمع الحرية الحرية والعدالة لذلك نحن مستمرين حتى نوصل للهدف سعره استمرار الحراك السلمي هو ما يميز كفرمبل عن مئات القرى والمدن والبلدات في ريفي إدلب وفي ذلك رسالة بأن هذا الحراك السلمي مستمرون رغم ما تتعرض له المنطقة من حملات وقصف على أيدي قوات النظام إضافة لظاهرة فوضى انتشار السلاح بعد أربع سنوات من انطلاقة الثورة السورية لم تسمهم الحرب ولا فوضى السلاح عن استمرارهم في حراكهم السلمي يخرجون كل أسبوع بلافتاتهم ورسومهم الكاريكاتيرية ليصل رسائلهم إلى العالم بأسره أنا أبو حسام الجزيرة من مدينة كفرنبل بريف إدلب