دراسة: حوالي 35% من اللبنانيين يستعدون للهجرة
اغلاق

دراسة: حوالي 35% من اللبنانيين يستعدون للهجرة

02/03/2015
لم يعد العمل في متجر بيع المعجنات هذا يرضي طموح الشاب إبراهيم الشريف فالمستقبل المشرق وفق رأيه لا يكون بالعمل تحت جناح والده الذي يملك المتجر بل بالهجرة إلى الدانمارك حيث يقطن أقارب لإبراهيم منذ سنوات وها هو إبراهيم ينتظروا جواب السفارة الدانماركية في بيروت على طلب الهجرة الذي تقدم به قبل أقل من شهر يمكن تعميم حال إبراهيم على كثيرين إذ تشير دراسة أعدتها المؤسسة الدولية للمعلومات إلى أن خمسة وثلاثين في المئة من اللبنانيين أما ينتظرون تأشيرات الهجرة أو أنهم يستعدون لمغادرة لبنان نهائيا وتضيف الدراسة أن مليون وثلاثمائة ألف لبناني من أصل خمسة ملايين تقريبا هاجروا أي ما يعادل خمسة وعشرين في المائة من مجمل حاملي الجنسية من دون إغفال فئة الراغبين في الهجرة بينت الإستطلاع للعمل في أكثر من ستين بالمية من الناس عندهن رغبة أو نية ليهاجروا في إجراءات الحصول على التأشيرة للحصول على على مقومات وفرص عمل برا هيدي بتحدد النسبة بظل مثل ما هي أو ترتفع أو تتراجع نسب كهذه وفق المتابعين تؤشر إلى خطر على التركيبة العمرية والنسيج الاجتماعي في لبنان خصوصا أن السواد الأعظم من المهاجرين من فئة الشباب ويتوقف كثيرون عند عدم قيام أي حكومة منذ الاستقلال بأي جهد للحد من الهجرة ومعالجة أسبابها وجهة النظر الغالبة اليوم كثير سعيدة بالهجرة سعيد بالأفراد لأنه ما بيسدقوا يطلعوا بره وسياسيين لأنه كثير مبسوطين وجينا مصاري من برة يعني فيه اجتهاد لتعزيز الهجرة منظمة الهجرة الوافدة والخارجية الدولة كثير مواظبة حتى تعزز هذا النهج وأدى تردي الوضع الأمني في السنوات العشر الأخيرة إلى جانب انعدام فرص العمل إلى ارتفاع معدلات الهجرة السنوية من أربعة عشر ألف نسمة في أوائل التسعينات إلى ثمانية وخمسين ألفا في السنوات الأربع الماضية كل عائلة لبنانية لديها مهاجر أو أكثر من أفرادها واقع يعكس حجم مشكلة الهجرة ونتائجها على لبنان والأخطر أن أي جهد رسمي لم يسجل لمعالجة هذا النسف وتحديدا في صفوف الشباب وأصحاب الكفاءات والطاقات جوني طانيوس الجزيرة بيروت