انتهاء مهلة مجلس الأمن للحوثيين لسحب مسلحيهم من صنعاء
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

انتهاء مهلة مجلس الأمن للحوثيين لسحب مسلحيهم من صنعاء

02/03/2015
ساعات وتنتهي المهلة التي حددها مجلس الأمن الدولي للحوثيين لسحب قواتهم من مؤسسات الدولة اليمنية بيد أن الوقائع على الأرض تشير إلى أن الحوثيين لم يلتزم بالقرار فهم لن يعيد الوضع الأمني في صنعاء إلى سابق عهده ولم يفرجوا عن المسؤولين والناشطين سواء معتقلين أو الخاضعين للإقامة الجبرية وعليه فإن جبهة مجلس الأمن قد تشهد مزيدا من التحركات واف كما انتقد القرار انتهت مهلة أخرى أمس ويتوقع أن تتواتر الأفعال وردود بشأنها والحديث هنا عن المهلة التي حددها الحوثي وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح للأحزاب الأخرى للعودة إلى طاولة الحوار مهددين بتشكيل مجلس رئاسي في حال الرفض لا تبدو طاولة الحوار في غوارد الالتئام وفقا لشروط للحوثيين في صنعاء على وجه التحديد كما أنها لا تبدو كذلك حسب شرط الرئيس هادي الذي دعا وحلفاؤه إلى نقله إلى خارج العاصمة مؤكد أن الجدل الدائر حول الحوار ومكان وزمان استئنافه لا ينفصل عن مواقف أطراف الأزمة وحراكها المتسارع منذ وصول الرئيس هادي إلى عدن ربما يكون الرئيس قد قال كل ما عنده ملقيا مسؤولية اتخاذ الخطوات التالية على عاتق الحوثيين دون أن يلوح في الأفق ما يشير إلى استعدادهم لتقديم تنازلات اختار الحوثيون تحديات داخل اليمنيين بكل تشعباته ومضوا بعيدا في استثمار ما فرضه على الأرض وصولا إلى توقيع اتفاقات مع إيران دون غيرها هنا قد يبدو استمرار الأزمة اليمنية على هذا النحو وترسخ للانقسام بين صنعاء وعدن بمرور الأيام أمرا واردا خاصة أن موازين القوى قد لا تمكن هذا الطرف أو ذاك من تحقيق تقدم كبير لكن يبقى الشارع اليمني ساحة للتعبير عن المواقف الرافضة للانقلاب الحوثيين وتحديد المادة الذي يمكن أن ينظر إليه في عكس اتجاهات الأزمة وتغيير موازين القوى وصولا إلى حل يرضي الجميع