السلطات الأفغانية تسعى لإعادة بناء جيش وطني
اغلاق

السلطات الأفغانية تسعى لإعادة بناء جيش وطني

02/03/2015
مهمة طبيعية في ظروف غير طبيعية يستعرض رئيس هيئة أركان الجيش الأفغاني دفعة من خريجي الضباط والجنود الجدد دون حضور القوات الأجنبية جرت جميع التدريبات تحت إمرة ضباط أفغان لكن الاستشارة العسكرية ما يزال مصدرها عقول أجنبية كما تنص على ذلك الاتفاقية الأمنية التي وقعها الرئيس الأفغاني أشرف غني مع الإدارة الأمريكية مباشرة بعد تقلده منصب الرئاسة هناك تحد كبير أمام الجيش الأفغاني للدفاع عن بلاده لكن الجنود مدربون بشكل جيد ولديهم ما يكفي من السلاح والأهم لديه عقيدة عسكرية جديدة وقيادة شجاعة وقد خاضوا معارك شرسة العام الماضي وسيستمرون في المهمة يستوعب الجيش الوطني الأفغاني الذي يبلغ عدد أفراده مائة وخمسة وتسعين ألف جندي كافة عرقيات وطوائف البلاد وذاك جزء من عقيدة الجيش الأفغاني في هذا الجيش أيضا تتقدم فرضية الحرب ضد ما يسمى الإرهاب على باقي الفرضيات جيشنا جيش متطوعين وجئنا إلى هنا لخدمة الوطن بكل إخلاص وصدق كما تقتضيه عقيدتها العسكرية ترجمة هذه العقيدة على أرض الواقع بدأت بالفعل منذ بدء انسحاب القوات الأجنبية عام ألفين وثلاثة عشر وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها أفغانستان لم ينسى رئيس هيئة أركان الجيش الأفغاني تذكير الجنود الجدد بضرورة الحفاظ على كل ما يسلم لهم من أسلحة ومعدات وتزداد مهمة الجيش الأفغاني تعقيدا عندما سيواجه وضعا أمنيا فشلت في إصلاحه جميع قوات التحالف الدولي طيلة سنوات إضافة إلى المهمات القتالية وعمليات الإنقاذ أمام هؤلاء الجنود الجدد في الجيش الافغاني مهمة إعادة الأمن والاستقرار إلى بلادهم دون مساعدة القوات الأجنبية الجزيرة كابول