الحوثيون يشترطون عودة قوات الأمن لمعسكراتهم بعدن
اغلاق

الحوثيون يشترطون عودة قوات الأمن لمعسكراتهم بعدن

19/03/2015
ما حدث لصنعاء لن يتكرر في عدن هذه رسالة حاسمة على ما يبدو حملها الرد السريع للرئيس عبد ربه منصور هادي ووزير دفاعه محمود الصبيحي متجولا في شوارع عدن وفيها قاد المعركة بنفسه ضد محاولة انقلاب عسكري والتوصيف لبيان اللجنة الأمنية العليا التابعة للرئاسة ترأس تلك المحاولة عبد الحافظ الثقاف قائد قوات الأمن الخاصة المقال مؤخرا من منصبه بمرسوم من هذه والموالي للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والحوثيين لكن الثقاف الذي لم يكتف برفض قرار هذه حاول السيطرة على مطار عدن شريان هذه السياسي إلى العالم فنتهت المعركة بفراره مع جنوده عقب سيطرة قوات الجيش واللجان الشعبية على معسكرهم ذاك أمر لم يرق لمن يمسكون بمقاليد الأمور في صنعاء فأرسلوا منها طائرات حربية لتقصف القصر الرئاسي في عدن حيث يقيم هادي استقرت الأوضاع نسبيا في عدن المدينة التي أرادها هادي عاصمة مؤقتة طالما أن صنعاء كما يقول محتلة وعلى هذا الأساس رفض الحوار فيها وقال إنه لن يقبل إلا بنتائج الحوار المتوقع عقده في الرياض لكن هل عدن بمأمن فعلا تحيط بالمحافظة الواقعة أقصى الجنوب ثلاث محافظات هي ابين ولحج وتعز وجميع مراكز القوى فيها تدين بالولاء لهادي وربما هذا ما يجعل أي محاولة من الحوثيين أو صالح للتمدد جنوب البلاد أمرا صعبا ومكلفا من المفارقات الجارية أن اللجنة الأمنية العليا التابعة للحوثيين أصدرت بيانا قالت فيه إنها تواصلت مع وزير الدفاع الصبيحي الذي كان الحوثيون قد عينه رئيسا للجنة حين شكلها بينما غادر الصبيحي صنعاء قبل أيام قليلة فقط ليفلت من قبضتهم هناك البيان هذا قال إن اللجنة تواصلت أيضا مع محافظ لحج لاحتواء الموقف بيد أنها اشترطت عودة قوات الأمن الخاصة إلى معسكرها وبعد ذلك فقط يمكن بحث الحلول