تواصل أزمة الخلافات داخل حزب نداء تونس
اغلاق

تواصل أزمة الخلافات داخل حزب نداء تونس

15/03/2015
لا يبدو أن فتيل الأزمة حتى طفئ داخل حزب نداء تونس فالخلاف تحول من مجرد الأقوال والتصريحات إلى الأفعال انعقد المجلس الوطني للحزب بدعوة لمن يطلق على نفسه التيار الإصلاحي بزعامة حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي ضاربا بعرض الحائط تحذيرات الهيئة التأسيسية قيادي نداء تونس تجنب الظهور في اجتماعات لا يدعى إليها من طرف الهيئة المجلس خرج بجملة من التوصيات أكثرها إثارة للجدل إضافة نبيل القروي المدير العام لقناة نسمة الخاصة إلى الهيئة التأسيسية للحزب بعد أن أكدت قناة دورا كبيرا في الترويج لصورة نداء تونس أثناء الحملة الانتخابية أول حاجة تشريك أكثر ممكن من قواعدها والكوادر تبعنا في القرار في صلب الحزب وإحنا الحركة اللي قمنا بهذه استجابة لرغبة الهيكل تبعنا المحلية والجهوية والهياكل القاعدية اللي كانوا يعيشوا حيرة كبيرة على مستقبل حزب وكما كان متوقعا فقد اعتبرت الهيئة التأسيسية إنعقاد المجلس الوطني أمرا غير شرعي وأكدت أنها لن تتعامل مع ما صدر عنه من توصيات متمسكة بأن لا شرعية في نداء تونس غير شرعية الهيئة التأسيسية تم شرعية واحدة بالحزب هي شرعية الهيئة التأسيسية لا يوجد شرعية أخرى لا يوجد هياكل تجتمع بدون ما يكون الاستدعاء ليها موجهة بصفة رسمية من الهيئة التأسيسية ويتخوف المتابعون لما يحصل داخل نداء تونس من أن يصدر الحزب أزمته إلى دواليب السلطة باعتباره المسؤول الأول على تسيير أعمال الحكومة والبرلمان بات واضحا أن الأزمة داخل نداء تونس أصبحت أكثر حدة بعد انقسام الحزب إلى الطرفين يتبنى كل منهما شرعية القيادة والتسيير وهو ما يثير تساؤلات عن مدى قدرة الحزب الأول في البلاد على الصمود والتماسك في أمام هذه التجاذبات ميساء الفطناسي الجزيرة تونس