انتقادات لأسلوب خطاب السيسي بمؤتمر شرم الشيخ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتقادات لأسلوب خطاب السيسي بمؤتمر شرم الشيخ

15/03/2015
حين تذهب السكرة اللقطات الختامية للمؤتمر الاقتصادي بكل ما صيغت به من مؤثرات سيأتي بلا شك أوان فكرة البحث عما آلت إليه صورة مصر بعيدا عن طريق العدسات هكذا تحدث رئيس جمهورية مصر العربية أمام ضيوفه الداعمين أسلوب خطاب رأى فيه معارضون الرجل امتهان غير مسبوق لمكانة مصر بل تجاوز لأعراف الخطاب الرئاسي ومقتضياته ولعل من المفارقة أن أغلب المصفقين المحيطين بالرجل خلال كلمته وقع بلا شك قبل عام ونصف وثيقة التمرد على أول رئيس مدني منتخب وكان من مبرراتها المكتوبة عشان لسه بنشحت من برة مش عايزينك اليوم يتمايل الحضور طالبا على واقع سرد الرئيس الجديد لبراعته في الحصول على أقل الأسعار من الداعمين الأجانب لم يطرح في المؤتمر الحافل سؤال عن اليوم الذي تستغني فيه مصر عن الدعم الخارجي بل ضرب رئيس الدولة موعدا لمحفل المساعدات القادم حتى الامتنان الختامي الذي قدمه عبدالفتاح السيسي كان مطبوعا بطابعه الخاص قد يبرر مثل هذا الأسلوب بالحرص على الاقتراب من لغة البسطاء لكن منتقدي هذا النمط يرونه مخلا بهيبة رجل الدولة في القاعة الفسيحة التي اكتظت بالآلاف في ثلاثة أيام لم يكن الحاضرون فقط مستثمرين أجانب بدأ في أوقات كثيرة أن بالقاعة مصريين كثرا جاءوا أو جيء بهم لتشجيع نهج يراد لمصر بعد الانقلاب العسكري أن تسلكه قوامه المساعدات والقروض والودائع البنكية قد توحي مثل هذه المشاهد بنجاح المؤتمر في إقناع رؤوس المال الأجنبية أن في مصر مناخ استثمار حقيقيا لكن الفكرة التي سترد بعد السكرة ستتساهل عما سيلمسه رجل الشارع البسيط حين تتجسد حصيلة المؤتمر واقعا ملموسا وما إذا كان الأمر رفعا لمعاناة البؤساء أم مزيدا من رفع مستوى أرباح رجال الأعمال ورفاهيتهم