توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات بعشرات المليارات بشرم الشيخ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات بعشرات المليارات بشرم الشيخ

14/03/2015
هكذا دارا جانب من حديث عبدالفتاح السيسي حول إنجاز العاصمة الإدارية الجديدة لمصر يتعمد السيسي غالبا تلك اللهجة التي تداعب خيال ملايين المصريين المسحوقين الحالمين بحلول سريعة لأزماتهم الطاحنة لكن الأسئلة المشروعة تتلاحق من جهة أخرى حول وجود خطط واقعية لهذه المشروعات العملاقة التي تخضع على الهواء مباشرة لتخفيضات في مداها الزمني تصل إلى خمسين بالمائة من عشر سنوات إلى 5 كما في حالة العاصمة الجديدة المرتقبة قد تكون مصر في حاجة فعلية لعاصمة جديدة تمتص قدرا من اختناق القاهرة المزمن الذي استعصى على حكومات وعهود مختلفة لكن ضخامة الأرقام المطلوبة لتنفيذ مشروع العاصمة الجديدة تستحق التأمل وزير الإسكان مصطفى مدبولي كشف أن التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من المشروع ستصل إلى خمسة وأربعين مليار دولار رقم ضخم للغاية قياسا بالاحتياجات اليومية العاجلة للمواطن المصري الذي يحاصره انعدام المقومات الأساسية للحياة إلى حد قد لا يسمح لكثيرين بالبقاء أحياء لحين انتهاء المشروع يكتظ الحديث الرسمي عن المدينة الجديدة بالأرقام والمقارنات العالمية المثيرة فهي تعادل مساحة سنغافورة اثنتي عشرة مرة تعثر موناكو كما ستضم أكبر حديقة على مستوى العالم وأكبر برج في أفريقيا وحديقة ترفيهية تعادل أربعة أضعاف ديزني لاند يتساءل منتقدو المشروع عن علاقة كل ذلك بالمواطن العادي وأزماته اليومية الخانقة السكن والصحة والطاقة وغيرها ويرى هؤلاء في المشروع مدينة مخملية جديدة لمجتمع النخبة الذي يجاهد على مدار عقود في عزل نفسه ونشاطات حياته عن مواطنيه الفقراء إلا بقدر ما يستفيد من خدماتهم انتقادات لم تقتصر فقط على مشروع العاصمة الجديدة بل تعدته لكثير من المشاريع التي أعلن عنها في يومي المؤتمر والتي تجاوزت استثماراتها وفق مصادر صحفية مصرية عشرات المليارات من الدولارات اتهم بعض السياسيين بعض مشاريع الطاقة بالتعارض مع مصالح مصر وقال آخرون إن المؤتمر أصلا يكرس اعتماد الاقتصاد المصري على المنح والمساعدات والديون بما يجعل المستثمر الأجنبي الرابح الأكبر ولا يجني المصريون سوى سماع الأرقام الفلكية تعبر بل فوق رؤوسهم المثقلة بالاحتياجات اليومية