أميركا: جرائم النظام السوري تفوق ما ارتكبه رئيس ليبيريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أميركا: جرائم النظام السوري تفوق ما ارتكبه رئيس ليبيريا

12/03/2015
تحذير كالذي يظهر في بداية بعض أفلام العنف السينمائي غير أن ما تحمله صور هذا المعرض من عنف لا يمت إلى التمثيل بصله فهويات الضحايا موثقة كما الجلاد الأحد عشر ألف ضحية في هذه الصور ليس إلا غيض من فيض وهذه الصور لا تمثل إلا جزءا من انتهاكات حقوق الإنسان الموثقة والمرتكبة تحديدا على يد النظام السوري وقطر تشارك في رعاية هذه المعارض لمواجهة الذين ينكرون ما ارتكب في سوريا خمس عشرة دولة بينها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا شاركت في رعاية المعرض الذي شكل مكان افتتاحه في أحد ممرات مبنى الأمم المتحدة رمزا خاصا وفق ما قال المنظمون في سياق توجيه رسائل إلى الدول التي تعطل إصدار قرارات دولية تحد من استمرار ارتكاب جرائم حرب في سوريا كان هناك قضايا سياسية ممكن أن يكون لهم مواقف منها فالقضايا الإنسانية هذه جريمة ضد الإنسانية ضدهم هما حتى لو يعني ما كانوا يعني النظرة ضيق الآن بالنسبة لنا هذه الرسالة سنذكرهم فيها في كل مكان مؤشرات فداحة الأوضاع في سوريا لم تقتصر على هذه الصور فلغة الأرقام حول المآسي هناك حضرت بدورها في قاعات الأمم المتحدة أرقام حملها تقرير أصدره مركز الدراسات بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأونروا خلال أربع سنوات من الحرب نرى أربعة ملايين لاجئ ومليون ونصف مليون مهاجر وستة ملايين نازح أي ما يقرب من أربعين في المائة من مجموع الشعب كما أن الاقتصاد السوري خسر أكثر من 200 مليار دولار وهو ما أدى إلى وقوع أربعة أخماس السوريين تحت طائلة الفقر ولكن بعيدا عن التصريحات تؤكد بعض الأوساط الدبلوماسية أن فرقا قانونية من دول عدة تواصل جمع الأدلة على انتهاكات النظام السوري وتوثيقها في انتظار اللحظة السياسية المناسبة لبدء المحاكمات وإن لاعتماد بدائل قانونية من شأنها أيضا ضمان المحاسبة رائد فقيه الجزيرة نيويورك