أقباط مصريون بليبيا يرفضون العودة إلى بلدهم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أقباط مصريون بليبيا يرفضون العودة إلى بلدهم

12/03/2015
بعد استهداف أقباط المصريين في ليبيا كان على قوات الجيش تأمين كنيسة مارجرجس التي بناها الاحتلال الإيطالي في منطقة الدافنية غرب مصراتة فهناك يتجمع كل جمعة أقباط مصريون يعملون في مصراتة لممارسة شعائرهم نحن زي ما انت شايف إحنا بنصلي دون أي مضايقات ودون أذى من أي شخص أيا كان بل في مساعدة أمنية إحنا عندنا قدام الكنيسة كل يوم جمعة تجي عربية شرطة بتوقف أيوب المعلم في إحدى مدارس مصراتة لخمسة وثلاثين عاما يعتمد على خبرته في تشجيع شباب الأقباط على البقاء ومواصلة حضور قداس في كنيسة ولأنه الأكبر سنا سيتولى إدارة القداس غير أن للاعلام دورا في تضخيم الأزمة بس الناحية الإعلامية هي اللي بتقلق الناس لكن الناس بتعاملنا معاملة طيبة جدا ما كناش بنتعرض لحتة مسيحي ومسلم ولغاية الآن معظم الطلبة يعرفوا أني مسيحي ما فيش حتى حد في أي وقت من الأوقات حبي يجرحني من الناحية دي بعض الأقباط المصريين يتخذوا من هذه الكنائس ملاذ آمن عندما يشعرون بالخطر وبعضهم يفضل الرحيل لكن التسجيل المصور الذي قيل إنه لذبح أقباط مصريين في مدينة سرت ربما يمنع أيضا مسيحيين آخرين من القدوم إلى ليبيا هنا في مصراته قرر روماني ورفاقه من العمال الأقباط الاستمرار في أعمال البناء والتشييد رغم المخاطر وحث الحكومة المصرية رعاياها على الرحيل مش عارفين نستريح في الخدمة إحنا امورنا طيبة في ليبيا ونتمنى نقعد نخدم هنا في ليبيا علشان ما عندناش خدمه كافية في مصر فمشهد ذبح واحد وعشرين قبطيا على شواطئ مدينة سرت على يد مجموعة يعتقد أنها تنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية كما قيل أصبح كابوسا ليس للأقباط المصريين فحسب بل لكل مسيحي يفكر في القدوم إلى ليبيا محمود عبد الواحد الجزيرة بصراته