تصاعد حدة الانتهاكات بحق المعتقلين في مصر
اغلاق

تصاعد حدة الانتهاكات بحق المعتقلين في مصر

11/03/2015
لم تكد تمر أيام على تعيين وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار حتى بدأت انباء تتوالى عن تعذيب وقتل وإطلاق غاز وكلاب على السجناء في تصاعد ملحوظ لمظاهر التنكيل بالمعتقلين الرافضين للانقلاب ومنذ وقت متأخر من ليل الثلاثاء لم تتوقف استغاثات معتقلي سجن برج العرب بالإسكندرية لإنقاذ حياتهم مصادر موثوقة أكدت أن ضباطا اعتدوا بالضرب المبرح على السجناء لاحتجاجهم على إعدام محمود رمضان حتى وصل عدد المصابين إلى مائة وثلاثة عشر مع حرق كامل أغراضهم كما قطعت إدارة السجن الكهرباء والمياه عن الزنازين ونقلت ستين معتقلا إلى الحبس الانفرادي للتأديب وآخرين بينهم النائب السابق حسن البرنس إلى سجن العقرب شديد الحراسة بالقاهرة ويقول الأهالي إن قوات الأمن اعتدت عليهم وعلى ذويهم بالضرب والشتائم أثناء الزيارة وفي سجن العقرب شك الأهالي من منع زيارات وقيام إدارة السجن بسحب الأغطية والملابس من المعتقلين وقصر الطعام على وجبة واحدة يوميا كما شكا معتقلو سجن ترى من مضاعفة عدد الوزراء الزنزانة الواحدة من 6 إلى خمسة عشر ما ينذر بحدوث حالات اختناق وانتشار للأمراض الجلدية المعدية المركز العربي الأفريقي للحريات وحقوق الإنسان حمل في بيان وزير الداخلية الجديد المسؤولية الكاملة عن الاعتداءات التي تتسبب في إهدار حرية وكرامة المواطنين على أيدي رجال الشرطة بالمخالفة للدستور والقانون لا يقتصر الأمر على السجون فأقسام الشرطة هي الأخرى شهدت انتهاكات لا تقل خطورة منظمة هيومان رايتس مونيتور قالت إنها تلقت شكاوى عديدة من أهل تعرضهم للاختطاف من قبل قوات الأمن وجرى احتجازهم بشكل غير قانوني وتعذيبهم كي يعترفوا بتهم لم يرتكبها لم يعد الأمر مجرد أخطاء فردية من بعض الضباط كما تبرر دوما وزارة الداخلية بل صار منظما على مستوى الجمهورية هكذا يؤكد محامو المعتقلين الذين أنذروا بانتفاضة قادمة لا محالة