الحكومة الفرنسية تقر خطة جديدة للإصلاح الديني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحكومة الفرنسية تقر خطة جديدة للإصلاح الديني

10/03/2015
مسجد باريس الكبير لا يرتاده مسلمو فرنسا للصلاة فقط هو أيضا مدرسة للتعليم والتأهيل في هذا المعهد التابع للمسجد يتلقى الطلاب دروسا تؤهلهم ليصبحوا أئمة وخطباء ومرشدين دينيين في فرنسا برنامج التدريس لا يختلف عن برامج الجامعات قسم لتكوين الائمة خلال أربع سنوات نعطي شهادة الليسانس ثم بعد ذلك لابد عليه ممارسته للأئمة أن يعمل تربصا تطبيقيا في أحد المساجد الموجودة هنا في فرنسا لكن ذلك لم يعد كافيا من وجهة نظر السلطات الفرنسية بعد أحداث شارلي إيبدو الحكومة أعدت خطة جديدة للإصلاح تنص على إلزام الأئمة بإتقان اللغة الفرنسية والقانون ومبادئ العلمانية هيئة حوار موسعة سيعهد إليها لمناقشة هذا الملف وملفات أخرى ستجتمع هيئة الحوار نهاية العام مع رئيس الحكومة وستعالج قضايا محددة منها تأهيل الأئمة والشعائر الإسلامية وتنظيم علاقة الدين الإسلامي بمؤسسة الجمهوريات إيران انتم لمبادئ العلمانية لا تبدي مؤسسات تأهيل الأئمة اعتراضا على الخطة الحكومية لكنها تشترط عدم التدخل في البرامج التعليمية نحن مع هذه الخطة شريطة ألا يتدخلوا في محتوى البرامج برامج الشريعة وكل مايخص الشريعة وكل ما يخص علوم القرأن أنه كل ما يدور حول علوم القرآن الجدل لا يقف عند برامج التأهيل بل يمتد إلى مسألة التمويل الحكومة أعلنت رفضها أي تمويل المساجد من جهة خارجية وهنا تواجه بسؤال مؤرق من سيتكفل بالتمويل اذن ليست هذه أول خطة للإصلاح تعلنها الحكومة الفرنسية لذلك فإن فرص نجاحها يقول ممثلون عن الجالية المسلمة رهينة بحسن إصغائها لكل الآراء وليس فقط لتلك التي تتطابق مع الموقف الرسمي محمد البقالي الجزيرة