غياب الشخصيات الأميركية البارزة عن مؤتمر "أيباك"
اغلاق

غياب الشخصيات الأميركية البارزة عن مؤتمر "أيباك"

01/03/2015
أقامت إيباك بحملة إعلامية واسعة لإنجاح مؤتمرها هذا العام لكن وفي مشهد يكشف عن عمق الأزمة بين أميركا وحليفتها التقليدية إسرائيل غابت الوجوه السياسية الأمريكية البارزة عن اليوم الأول لافتتاح مؤتمر إيباك أكبر منظمة يهودية داعمة لإسرائيل في أميركا ولم يلق كبار الساسة الأميركيين خطاباتهم كما جرت العادة ولن يحضر وزير الخارجية جون كيري ولا نائب الرئيس جو بايدن تعود أسباب الأزمة إلى خطاب مرتقب لنتنياهو الثلاثاء المقبل أمام الكونغرس بشأن خطر البرنامج النووي الإيراني دون موافقة البيت الأبيض غير أن التقارير كشفت أن رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر هو من وجهت دعوة إلى نتنياهو دون استشارة البيت الأبيض والحصول على موافقته المسبقة فقد رفض البيت الأبيض الخطاب وقال إن الرئيس أوباما لن يجتمع بنتنياهو الذي يخوض حملة انتخابية بينما انقسم الكونغرس بين مؤيد ومعارض للخطاب حيث أعلن عدد من الأعضاء الديمقراطيين أنهم سيقاطعون الخطاب بينما قال آخرون إنهم يدعمون إسرائيل ويتفهمون دوافع نتنياهو في غضون ذلك نددة حلفاؤه تقليديون لإسرائيل بتحركات نتنياهو وتحدي الرئيس الأمريكي خطاب نتنياهو تحرك سياسي ولكنه أمر غير مساعد لا فائدة من الهجوم على الرئيس إنه رئيسنا وهذا يوحدنا خلف هذا الصراع بين نتنياهو البيت الأبيض ردود فعل واسعة في أمريكا وبالنسبة لمراقبين أمثال فيليس بينيس فإن توصل أمريكا إلى اتفاق مع إيران بالوسائل الدبلوماسية سيضعف الدعم الأمريكي التقليدي لإسرائيل قد تكون الأزمة الحالية بداية لتغيير الموقف الأمريكي من إسرائيل كان أعضاء الكونغرس يعتقدون أن انتقاد إسرائيل يعني انتحارهم سياسيا هذا لم يعد صحيحان الآن ويبدو الرئيس الأمريكي مرتاحا في موقفه أربعون عضو في الكونغرس يدعمونه إضافة إلى وزير الدفاع ووزير خارجية ناصر الحسيني الجزيرة واشنطن