بنك أميركي يوقف التحويلات المالية إلى الصومال
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

بنك أميركي يوقف التحويلات المالية إلى الصومال

01/03/2015
حالة من الصدمة والقلق تخيم على الشارع الصومالي بعد وقف البنك الأميركي مارجنت تعاملاته مع الحوالات الصومالية ما يعني أن ثمانين في المائة من تحويلات المغتربين الصوماليين من هذا البلد ستتوقف فقد برر البنك قراره بتخوفات من وصول الأموال المحولة إلى أيدي من سماهم الإرهابيين وقد بدأ تأثيرات هذا القرار واضحة في مقديشو حيث إن آلاف الصوماليين بات يستعدون لاستقبال شهر الجديدة بكثير من خوفي وقليل من الأمل وتقول إدارة شركات الحوالات إنها تواجه شكاوى من العلماء الباحثين عن مخرج للأزمة الراهنة هذه الأزمة لا تؤثر على التجار والشركات فقط وإنما على الطبقة الفقيرة من المجتمع التي اعتمد أفرادها على ما يرسل ذويهم في الخارج آلاف العائلات ستعيش بلا طعام ولا تستطيع توفير نفقات التعليم لأبنائها ضرورة مريم وام أسرة كبيرة من عشرة أولاد وتعتمد على ما يرسله لها أقاربها في الخارج وترى ضرورة أن الوقف هذه التحويلات سيعرض حياة ملايين الصوماليين للخطر الكل يعرف أن مائة دولار ومائتين أرسلت لمساعدة أخ أو أخت لا تمثل تهديدا لأحد ولا تمويل إرهابا هذه الأموال نستخدمها لإعاشة أطفالنا وتعليمهم وصحتهم وهو أمر لا يخفى على أحد ويقدر ما يرسله المغتربون الصوماليون سنوية لذويهم بأكثر من مليار دولار وتحذر الحكومة الصومالية وبعض منظمات الإغاثة من أن يؤدي وقف التحويلات إلى كارثة إنسانية في البلاد وقف التحويلات المالية سيسبب مشكلة اقتصادية وإنسانية خطيرة فالقوة الشرائية في السوق ستتدهور والوضع الإنساني للأسر الفقيرة سيسوء كثيرا نقوم بجهود لتبديد مخاوف الدول من الأموال المرسلة وفي نفس الوقت تفادي كارثة إنسانية في البلاد وحتى تثمر تلك الجهود في نزع فتيل الأزمة فإن حياة نسبة الستين في المائة من الشعب الصومالي المعتمدة على الحوالات ستبقى معلقة بين الأمل واليأس بدعوى الخوف من استخدام تحويلات مالية في النشاطات المتصلة بالإرهاب يتعرض ملايين الصوماليين الفاقة والعوز معدلات يقولون إنها غير عادلة وتفاقم معاناتهم جامع نور الجزيرة مقديشيو