المعارضة السورية بحلب ترفض مبادرة المبعوث الأممي
اغلاق

المعارضة السورية بحلب ترفض مبادرة المبعوث الأممي

01/03/2015
نعلن رفض اللقاء مع السيد مستورا إلا على أرضية حل شامل للمأساة السورية هذا هو الموقف الذي اتفقت عليه فصائل المعارضة المسلحة وقوى سياسية مدنية في حلب بعد لقاء تشاوري ضم ممثلين عن الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة لقاء انبثق عنه تشكيل هيئة تجمع قوى الثورة في حلب ولجنة تفاوض عليا مهمتها الرد والمتابعة كلما ذكرت حلب في حديث هو مبادرة للمبعوث الأممي نعلن أن سوريا وشعبها كلهم واحد لا يتجزأ ودماء إخوتنا في درعا والغوطة وحمص وباقي سوريا لا يقل شأن عن دماءنا في حلب قامت خطة المبعوث الدولي ستيفان ديمستورا في البداية على وقف الاقتتال في حلب كلها ولاحقا اختصرها في حيين اثنين من أحياء المدينة أحدهما يعتبر من الجبهات الباردة منذ أكثر من عام لكن موقف المعارضة الأخير جاء ليسحب آخره اوراق المبعوث الدولي موقفهم يرفض صراحة تجزئة الحلي واختزاله على حساب استمرار القتل الممنهج قصفا أو حصارا في عموم البلاد هي اللجنةالتي انبثقت بالتوافق مع أغلب القوى الثورية العسكرية والمدنية الفاعلة على الأرض وفوضتها بأن تتعاطى مع أي طرح سياسي وطني يتعلق في الخلاص خلاص الشعب السوري المنكوب من هذه العصابة جاء موقف المعارضة في حلب بعد يوم من زيارة المبعوث الأممي إلى دمشق وإعلانه استعداد النظام السوري لوقف القصف الجوي والمدفعي في حلب لمدة ستة أسابيع إلا أن المعارضة ترى أن لا نية لدى النظام السوري للحل وأن الشعب السوري في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة لاختبار مصداقية الرئيس السوري