نقص الموارد المالية بالمؤسسات الصحفية في موريتانيا
اغلاق

نقص الموارد المالية بالمؤسسات الصحفية في موريتانيا

08/02/2015
هامش لا بأس به من الحرية وطاقم شبابي يحلم باستغلال كل المتاح لكن اليد تكاد تقصر في هذه القناة الخاصة عن تلبية هذه التطلعات الأمال هنا معلقة على صندوق الدعم الحكومي نرى بأن صندوق دعم الصحافة هذا العام كان حظ التلفزيونات ضعيف جدا نظرا لعامل الإنتاج اليومي ونظرا لعامل الاستهلاك الذي تقوم بهذه المؤسسات وبالتالي يبقى هذا الدعم ضعيف جدا ثلث مليون دولار هي حجم هذا الدعم التي استفادت منه نحو مائة مؤسسة صحفية يعاني معظمها نقصا في الموارد المالية نقص يحول دون تطوير أداء بعض الفضائيات وحتى دون الانطلاق الفعلي لبعضها الآخر أعتقد أن إيجاد صندوق لدعم الصحافة الخاصة مسألة مهمة لأنه يساهم في تجاوز معوقي إيجاد الموارد المادية الدعم الحكومي كان موجها للصحف الورقية والإلكترونية قبل أن تبرز إلى الوجود خمس قنوات وخمسة إذاعات خاصة كما ينظر البعض إلى هذا الدعم كارتهان لحسابات ووجه النظر الرسمية تجعل من الخط التحريري لأغلبية الصحف الموريتانية خطا مائعا ويميل غالبا إلى مساندة السلطة ويحجبوا النظر عن الواقع الحقيقي الذي يعيشه المجتمع المورتاني لا يقتصر الجدل على التأثير في الخط التحريري بل يتعداه إلى استأثار بعض الصحف بقسط وافر من هذه المساعدات رغم عدم انتظامها وتدني نسبة قرائها يبقى الدعم الحكومي موردا تعول عليه مؤسسات صحفية عديدة في ظل ضعف الخيارات الأخرى المساندة لاسيما أن سوق الإعلانات والاستثمار في مجال الصحافة لا يزالان دون سقف التوقعات بابا ولد حرمة الجزيرة نواكشوط