علي عبد الله صالح.. حساباته وحسابات الحوثي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

علي عبد الله صالح.. حساباته وحسابات الحوثي

08/02/2015
اليمن والرئيس المخلوع الحاضر الغائب علي عبد الله صالح هل حسبها الرجل جيدا مع الحوثيين أن بدأ يخسر مبكرا كل الأوراق التي راهن عليها أوراق من أجلها تحالف مع عدو الأمس الحوثي وساعده في دخول صنعاء آمنا في أيلول الماضي ما بعد زحف جماعة أنصار الله على العاصمة اليمنية والانقلاب الذي حمل اسم البيان الدستوري انتظر حزب الرئيس المخلوع المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف انتهاء اجتماع دام يومين بعد الانقلاب للخروج ببيان يحددون فيه موقفهم أوضح شيء في نص البيان هو تفادي استخدام مصطلح الانقلاب اعتبر المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني ما أقدم عليه الحوثيون تعديا على الشرعية الدستورية ومخالفا للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة يضيف البيان أن المؤتمر وحلفاءهم توصلوا إلى تفاهمات قبل وقف الحوار هل كان التفاهم هو الإبقاء على البرلمان الذي يستحوذ فيه حزب صالح للأغلبية وهل كانت نقاط الخلاف فيه عن أعضاء المجلس الرئاسي الذي احتكره لاحقا الحوثيون فقط مما لا شك في أن العلاقة بين صالح وجماعة أنصار الله غير ثابتة لا عداء دائم ولا تحالفا إلى الأبد المواقف قابلة لكل تغيير وفقا مكاسب أي صفقة محتملة خسر الرئيس المخلوع البرلمان لكن نفوذه على جزء من المؤسسة العسكرية مايزال قائما ما يعني أن للعبة جولة أخرى لن يكون ذلك مفاجئا على صالح المعروف بسياسة المراوغة والتقلب والانقلاب على مواقفه خلال سنين حكمه الرسمية وغير الرسمية فهو سبق الحوثيين في خرق المبادرة الخليجية التي ضمنت له خروجا آمنا من السلطة التي غادرها شكليا فقط هو أيضا الذي خاض 6 حروب ضد الحوثيين دون القضاء عليهم برغبته ليستخدمهم متى شاء وضد من شاء لم يكن سرا أنه لعب ورقة القاعدة مع الدول الإقليمية والغربية من أجل بقائه في السلطة الثابت في سياسة الرئيس المخلوع هو الموقف غير الثابت الذي جعل اليمن من أتعس بلدان العالم بعد أن كان يوما يسمى سعيدا