شراكة بين نداء تونس والنهضة في الحكومة الجديدة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

شراكة بين نداء تونس والنهضة في الحكومة الجديدة

07/02/2015
تسلمت حكومة تونس الجديدة مهامها وتعتبر سمتها البارزة مشاركة أكبر كتلتين سياسيتين في البلاد حركة النهضة وحزب نداء تونس وهو تقرب كان بالأمس القريب غير مطروح بالنظر إلى الخلافات الكبيرة بينهما وهو ما جعل أثر هذا التقارب يبدو جليا داخل حزب نداء تونس بعد ارتفاع الأصوات المعارضة له ووصل الأمر إلى حد رفض عدد من نواب الحزب منح الثقة للحكومة في جلسة التصويت لأنهم يرون فيها ما وصفوه بالخيانة لناخبي حزبهم في وقت تقول فيه قيادة الحزب إن التقارب مع النهضة فرضه الواقع السياسي رغم الصعوبات الحزبية التي نفهمها ونحن جزء من تلك الملاحظات حول الحكومة وحول تركيبتها فالضرورات والإكراهات السياسية تفرض علينا خيارات يعني نحن مش نفذها لا يختلف الوضع كثيرا داخل حركة النهضة ثاني أكبر قوة سياسية في البلاد فثمة جبهة رفض للمشاركة في الحكومة مع نداء تونس وإن كانت حدة الخلافات داخل الحركة أقل بكثير من تلك التي يعيشها النداء خلافات تقر بوجودها قيادة الحركة لكنها تؤكد أن هدفها من دخول الائتلاف الحكومي هو مصلحة البلاد التجربة التونسية تنجح هذاك عليش صادقنا على حكومة لو أنه على حساب مصلحتنا الحزبية على خاطر يحبوا ينجح للوفاق وتنجح التجربة وتنجح اللحمة الوطنية في الأثناء يرى مراقبون أنه من الصعب أن يتوصل التقارب بين الحزبين نظرا للخلافات الجوهرية بينهما لاوجود في الحقيقة في برنامج الحزبين ما يقرب بينهما بل فقط ما يبعد ويفصل بينهما ولهذا أعتبره تقارب مصلحي ليس إلا بالتزامن مع ذلك يتساءل كثيرون عن فرص نجاح الحكومة الائتلافية التي كونها نداء تونس وشاركت فيها النهضة في ظل اختلاف الرؤى والمشاريع بينهما حافظ مريبح الجزيرة تونس