الأزمة الأوكرانية وقضايا الشرق الأوسط بمؤتمر ميونيخ
اغلاق

الأزمة الأوكرانية وقضايا الشرق الأوسط بمؤتمر ميونيخ

07/02/2015
على وقع أزمات الشرق والغرب انطلق مؤتمر ميونيخ للأمن والسلم العالمي وسط استعدادات أمنية مشددة وإغلاق شوارع بأكملها في العاصمة البافارية ميونيخ توحي بحجم المشاركة الرفيعة المستوى للقادة والزعماء وصناع قرار نجد دول العالم ولا يخفى على أحد أن برلين تنظر إلى هذا المؤتمر كرافعة للدبلوماسية الألمانية الجديدة التي فرضت نفسها من خلال لعب أدوار فعالة في عدة ملفات ملتهبة من المهم أن يدرك أن هذا المؤتمر يعقد في ألمانيا التي تعتبر أهم بلد في أوروبا سواء على صعيد منطقة اليورو أو حلف شمال الأطلسي الملفات الساخنة حملت مع اختلافات الأطراف المشاركة وتجلى ذلك في انسحاب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من المؤتمر في آخر لحظة بسبب مشاركة وفد إسرائيلي فيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية فإن الصين تدعو جميع الأطراف إلى البحث عن حلول سلمية من خلال الحوار السياسي ودعم المجتمع الدولي مشاركة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في مؤتمر فتح الباب على مشروعه لمناقشة موضوع مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والتزامات برلين الأخيرة بالمشاركة بالسلاح لدعم كردستان والعراق نستطيع نزع القناع الديني عن تنظيم الدولة الإسلامية من خلال تحالف موسع مع الدول الإسلامية لأن هذه معركتها على هامش مؤتمر ميونيخ ستعقد لقاءات عديدة ومنها اجتماع مجموعة خمسة زائد واحد المتعلقة بالملف النووي الإيراني واجتماع الرباعية الدولية للتسوية في الشرق الأوسط واللقاءات المرتقبة حول الأزمة السورية بمشاركة مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا تحول مؤتمر ميونيخ من باحث في أزمات أوروبا وشمال الأطلسي إلى راصد لتجليات أزمات الشرق الأوسط وفي مقدمتها تنظيم الدولة الإسلامية الذي فرض ذاته على جدول أعمال المؤتمر الأوروبي عيسى طيبي الجزيرة ميونيخ