حكومة الحبيب الصيد تتسلم مهامها رسميا
اغلاق

حكومة الحبيب الصيد تتسلم مهامها رسميا

06/02/2015
صار المشهد مألوفا في تونس سادس حكومة بعد الثورة تتسلم مهامها من سابقتها في مشهد يعكس نهج التوافق السياسي المتبع في تونس للخروج من الأزمات السياسية التي عاشتها رئيس الحكومة السابق مهدي جمعة سلم خلفته الحبيب الصيد مقاليد السلطة وعلى أجندتها ملفات هامة على رأسها الأمني كما اربحنا حاجة في الفترة هذه اللي شفنا كانت المسائل الأمنية كانت مواضيع انقسامات اليوم هي في مركز الوحدة الوطنية رئيس الحكومة الجديد الحبيب الصيد أكد من جهته أن الحلول التقليدية لم تعد ناجعة لحل القضايا الأمنية والاقتصادية العالقة إزاء هذا الوضع لا خيار لنا سوى الانقطاع إلى العمل والكد ودعم الاستقرار السياسي والاجتماعي والانطلاق في إرساء إصلاحات كبرى في القطاعات الإستراتيجية لخلق الثروة بتسلم الحكومة الجديدة لمهامها تطوي تونس صفحة المرحلة الانتقالية لتجد مؤسسات الدولة نفسها اليوم أمام تحديات وملفات عاجلة لاسيما في المجالين الاقتصادي والاجتماعي خمس سنوات ستعكف خلالها حكومة الحبيب الصيد على بحث إجراءات عاجلة لمعالجة أمن والنظافة وتخفيض الأسعار ونجاح مهامها في هذه المجالات سيكون بحسب الخبراء والمحللين رهنا بإشراك مختلف الأطراف بما فيها المعارضة ومنظمات المجتمع المدني إضافة الى الشروط الخارجية أن تكون نوايا حقيقية للاستثمار أن يقدم أصحاب الأموال على تونس أن تحظى السياحة وكذلك التجارة في تونس إلى حيوية أن يتمكن من الحد من شبكات التهريب الحكومة الجديدة ستكون لا محالة في مواجهة واقع محفوف بالمصاعب في عدد من المجالات لاسيما الاقتصادي منها وهو ما يزيد من عبئ مسؤولياتها في ظل توقعات التونسيين وتطلعاتهم ميساء الفطناسي الجزيرة تونس