استمرار ردود الفعل على مقتل عسكريين بمصر
اغلاق

استمرار ردود الفعل على مقتل عسكريين بمصر

06/02/2015
هي ليست مجرد وقفة شعبية تلقائية لمصريين غاضبين من أعمال عنف تصعدت في مختلف المحافظات مؤخرا بل تجمع لأزهريين استدعتهم وزارة الأوقاف لتوجيه رسالة بأن الشعب المصري بمختلف طوائفه يقف خلف السلطة في مواجهة الإرهاب اضرب بقوة ولا تأخذ بهم رأفه ولاشفقة بعد يومين من وقفة دعاة الأوقاف الذين يحتكرون وحدهم الخطابة في المساجد باعتبارهم فقط المؤهلين لنشر رسالة الوسطية للإسلام حسب وصف الجهات الرسمية وأشارت الصحف المصرية قرار الأوقاف بمكافاة العاملين بالوزارة لموقفهم المشرف حسب نص القرار المنشور هتافات دعم الجيش والمطالبة بالقصاص من جماعة الإخوان المسلمين تصدرت أسبوع للفعاليات التي أعقبت مقتل عشرات من العسكريين المصريين في العريش بسيناء صحيح أن ما تعرف بولاية سيناء التي عرفت سابقا بجماعة أنصار بيت المقدس أعلنت المسؤولية عن تفجيرات سيناء ألا أن الخبراء الأمنيين والعسكريين ودوائر الإعلام المحسوبة على السلطة الحاكمة سارعوا إلى تحميل جماعة الإخوان وحركة حماس المسؤولية بعد ساعات قليلة من الهجمات تتأكد حضرتك بشكل واضح جدا أن هناك عناصر غير مصرية وهي عناصر حمساوي عشان بس منلتش لا همة عناصر من حماس موجودين وشاركوا في هذه العملية الإرهابية ردود الفعل أعقبت كلمة للرئيس المصري طالب فيها الأجهزة والأطراف المختلفة في مصر بأداء دورها مستعد أقف أمام الدنيا كلها لكن تكونوا انتوا معايا أنما غير كدة انا لا استطيع بعد يومين فقط من الهجمات أعلن القضاء المصري كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس منظمة إرهابية وتوالت أحكام قضائية وصفت بالقاسية غير أنه لم يتم إعلان أي إقالة في صفوف الجيش كما ولم يتحدث أحد في الإعلام عن تحقيق أو تقصير محتمل في منع هجمات طالت مقرات عسكرية وحواجز أمنية يرابط فيها الجيش بشكل مكثف في سيناء