ترقب في الشارع اليمني مع قرب انتهاء مهلة الحوثيين
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

ترقب في الشارع اليمني مع قرب انتهاء مهلة الحوثيين

03/02/2015
ليس تعبيرا عن الفرح وإنما محاولة لاستلهام الروح القتالية لدى مسلحين قبليين يرابطون هنا منذ أشهر لحماية محافظتهم من أي تقدم للحوثيين لم تنل منهم ظروف الطبيعة القاسية ولا حتى الفراغ الدستوري القائم في البلاد تمر الأوقات وهم في حالة تأهب وانتظار لأي ترتيبات في صنعاء لكن أكثر ما يشغل هؤلاء هو حماية المنشآت النفطية والطاقة الكهربائية سندافع إلى آخر قطرة من دمائنا ولكن ندعو قبائل اليمن ومكوناتها يدافعون عن منطقتهم هذه مصالح اليمن مش مصالح أهل مأرب على بعد ثمانين كيلومترا من التجمعات المسلحة تقع حقول النفط والغاز هنا في منطقة صافير وهي الورقة الأكثر أهمية في استراتيجية الصراع بالنسبة للحوثيين فما من حرب يمكن أن تنشب هنا من وجهة نظر الأهالي دون أن يكون هدفها السيطرة على أهم مصادر الطاقة والدخل الاقتصادي لدولة يقولون إنها صارت عمليا بقبضة الحوثيين الحوثي هو يريد أن يسيطر على منابع الثروة في اليمن وإن كانت محدودة لتعطيه بعد سيادي وتعطيه مرونة في العلاقات الدولية والإقليمية أضافه إلى اهميتها الاقتصادية يعني كموارد مهمة للموازنة العامة ولعل ذلك سيضاعف من أزمات البلاد فوق ما فيها من أزمات في الطاقة والوقود منذ امساك الحوثيين بمقاليد الأمور ووفقا لمسؤولين حكوميين غادرت اليمن عدة شركات نفط أجنبية وتوقفت معظم الاستثمارات ومرة الشهر الفائت دون أن يتقاضى نصف موظفي الدولة تقريبا رواتبهم فضلا عن عدم وجود الموارد لدفع مرتبات الشهر الجاري خاصة بعد أن امتنعت محافظات عن توريد أي إيرادات للمركز في صنعاء بفعل إعلانها عدم التعامل مع سلطة الحوثيين اذا انفجر الوضع عسكريا هنا فإنه قد يتيح المجال لتدخلات إقليمية ودولية في هذا النطاق الجغرافي الغني بالنفط والقريب من السعودية حمدي البكاري الجزيرة من شرق مأرب