استقالة رئيس لجنة التحقيق في الحرب على غزة
اغلاق

استقالة رئيس لجنة التحقيق في الحرب على غزة

03/02/2015
لم يكن تشكيل لجنة التحقيق الدولية في انتهاكات القانون الإنساني الدولي في الأراضي الفلسطينية وبخاصة في قطاع غزة مقبولا في المقام الأول من قبل إسرائيل لذلك جاء الترحيب سريعا من قبلها ما أن أعلن عن استقالة رئيس اللجنة القاضي وليام شاباس وسارع المسؤولون في الحكومة تباعا إلى مهاجمة اللجنة ووصفها بالانحياز ضد إسرائيل هذه الاستقالة لرئيس اللجنة التي منذ البداية لم يكن هناك داعي لتشكيلها هي أفضل شهادات على أنها تتعامل بعدائية ضد إسرائيل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عقد جلسات حول إسرائيل أكثر ما عقده بشأن كوريا الشمالية وسوريا وإيران معنا هذا المجلس منحاز ضد إسرائيل فإسرائيل كانت رفضت أصلا التعاون مع اللجنة كما منعتها من دخول الأراضي الفلسطينية لجمع الشهادات أما قرار الاستقالة فقد جاء حسب مصادر إسرائيلية في أعقاب رسالة من مبعوث إسرائيل إلى الأمم المتحدة اتهم فيها رئيس اللجنة بانتهاك صارخ وتضارب المصالح وذلك في إشارة إلى استشارة كان قد قدمها شاباس إلى منظمة التحرير الفلسطينية عام ألفين واثني عشر مقابل ألف وثلاثمائة دولار هذا ورأت الخارجية الفلسطينية أن تقديم استشارات من شاباس إلى الجانب الفلسطيني لا يقلل من نزاهته ودعت منظمة التحرير الفلسطينية إلى استمرار عمل اللجنة قبل صدور هذا التقرير في شهر آذار القادم هناك ضغوط كبيرة صبت على رئيس لجنة التحقيق الأمر الذي جعله يقدم استقالته ولكن نحن نثق أن هذه اللجنة بمهنيتها ستجرم الاحتلال على ما قام به من جرائم وعدوان وحرب إبادة في قطاع غزة وفي غزة أدانت حركة حماس الضغوط التي مارسها الاحتلال على رئيس اللجنة الدولية ودعت إلى الإسراع بمحاسبة قيادات الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الفلسطينيين لم تكن إسرائيل بحاجة إلى حجج لمهاجمة اللجنة نجحت بالضغط لإقصاء رئيسها لكنها صعدت المطالبات الفلسطينية بسرعة العمل على ملاحقة إسرائيل أمام محكمة الجنايات الدولية شيرين أبو عقلة الجزيرة رام الله