ارتفاع الوفيات بسبب الصواعق في المكسيك
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ارتفاع الوفيات بسبب الصواعق في المكسيك

28/02/2015
العواصف الرعدية ظاهرة في مناخ البلاد التي تسودها الرطوبة معظم أيام السنة ومنها المكسيك التي تقع بين مدار السرطان وخط الاستواء ورغم أن دوي أول رعدة يدفع الناس للمخابئ تضرب الصواعق أحيانا بشكل مفاجئ وتتسبب بإزهاق أرواح البعض في إحصائية لمركز علوم المناخ في جامعة المكسيك فإن سبعة آلاف وثلاثمائة شخص قتلوا في الثلاثين سنة الماضية بسبب الصواعق أي بمعدل مائتي قتيل في السنة الواحدة هنا في منطقتي فيلة على ساحل المحيط الهادئ لا يكاد أحد لا يعرف شخصا قتلته صاعقة كنت العب هنا مع ابن اخي الدومينو ومن غير مطر أو صوت رعد رايت صاعقة نزلت فجأة كعامود من النار على رأسه وقتلته على الفور يقول العلماء إن في الصاعقة التي تضرب وتختفي خلال ثانية طاقة حرارية تشغيل مصباحا بقوة مائة واط ثلاثة أشهر وتبلغ الحرارة فيها نحو خمسة آلاف وأربعمائة درجة فهرنهايت والإصابة المباشرة منها قاتلة كنت عند الشاطئ فرأيت وميضا ضرب شجرة بقربي وكأنه انفجار قنبلة ثم شعرت بتيار كهربائي دخل من قدماي واطاح بي أرضا يقول خبراء إن الصواعق تقتل ما بين ستة آلاف وأربعة وعشرين ألف شخص في العالم سنويا أي ما يفوق عدد ضحايا الأعاصير ويذهب آخرون إلى أن الاحتباس الحراري هوأحد أسباب ازدياد العواصف الرعدية حول كوكب الأرض