16 ألف عراقي نزحوا إلى مدينة سامراء بسبب المواجهات
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

16 ألف عراقي نزحوا إلى مدينة سامراء بسبب المواجهات

27/02/2015
ما زالت قصة النازحين في العراق مفتوحة على أكثر من وجع وتفاصيلها المؤلمة بلا دواء ناجع يصف الناشطون أوضاع آلاف العائلات التي نزحت إلى مدينة سامراء أخيرا المأساوية وفي أحدث موجة نزوح إلى سامراء وصلت ستة عشر ألف عائلة وهناك كانت منازلهم بيوتا قيد الإنشاء بعض من كان محظوظا حصل على مكان ضمن مخيمات أقيمت على عجل بعض النازحين يصف المخيم بمكان للموت البطيء فالجوع والبرد قاتلان والانتظار هو الآخر قاتل لا مساعدات تصل إليهم ولامنظمات إنسانية تسأل عن حالهم أسباب عدة أدت إلى هذه الحال غير الإنسانية التي تشمل نازحين في مخيمات أخرى ربما في مقدمتها استمرار المواجهة المسلحة التي اندلعت في عدة محافظات عراقية ومنها ديالى والأنبار وصلاح الدين أعداد النازحين في استمرار ولا جهة رسمية أو غيرها تمكنت حتى الآن من حصر عددهم وكل ما ذكر من أرقام هي تخمينات لم يستثني نزوح طائفة دون أخرى لكن يبدو أن الأقليات الدينية وبسبب سكناها في سهل نينوى شمال العراق كانت هدفا ادلوجيا لتنظيم الدولة الإسلامية الذي ينشط في تلك المناطق تقول مجموعة من منظمات حقوق الإنسان في تقرير أصدرته في بروكسل إن مليوني شخص ينتمون إلى أقليات إنك الآشوريين والشبك والكاكائية والتركمانيين واليزيديين أجبروا على النزوح خلال العام الماضي ويتهم التقرير الحكومة العراقية بعدم الرد الحازم ما أدى إلى ترك هذه الأقليات تواجه مصيرها وحيدة