الرئيس هادي يروي قصة خروجه من العاصمة صنعاء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الرئيس هادي يروي قصة خروجه من العاصمة صنعاء

27/02/2015
روا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي حكاية خروجه من العاصمة اليمنية لهذا الوفد المكون من قادة سبعة أحزاب قابلوه في القصر الرئاسي بعدن القيادي في حزب العدالة والبناء عبد العزيز جباري الذي حضر اللقاء قال إن هادي نفى مساعدة الرئيس المخلوع أو جمال بن عمر أو أي جهة استخباراتية له في مغادرة صنعاء قائلا إنه خرج من البوابة الغربية لمنزله بسيارة مع ثلاثة أشخاص فقط عبر طرق فرعية غير معبدة وفي أكثر من سيارة مع أكثر من شخص حتى وصل إلى عدن واعتبر وصوله انتصارا لليمنيين أما عن سبب استقالته فقال إن الحوثيين طالبوه بعد الهجوم على دار الرئاسة ومنزله بإصدار حوالي 130 قرارا بينها نائب رئيس جمهورية ونائب رئيس حكومة ونواب وزراء ورؤساء الجهاز المركزي للرقابة والأمن السياسي والأمن القومي وغيرها من الجهات عبر القيادي الحوثي صالح الصماد وأنهم أبلغوه رسالة من عبد الملك الحوثي بأنه إذا لم تدع هذه القرارات الساعة التاسعة مساء فلن يكون مسؤولا عما سيحدث بعد إذن فأرسل استقالته لوكالة سبأ ولكنها لم تنشر بسبب سيطرة الحوثيين عليها حديث الرئيس هادي الذي جاء بعد أيام من خروجه من صنعاء أجاب على أسئلة تتردد في الشارع ورغم إشارته في لقاءاته الأخيرة إلى أن يده ممدودة للحوثيين إذا سلم سلاحه مؤسسة الدولة وتحاوروا بالمنطق إلا أن الهجوم العنيف الذي شنه قائد الحوثيين على هادي واصفا إياه بالخاضع والمطيع للسعودية وأمريكا عبر عن مرحلة تصعيد جديدة فالمساعي التي يبذلها المبعوث الأممي جمال بن عمر المتمثلة في نقل الحوار إلى مكان آمن بحسب طلب هادي وموافقة كثير من الأطراف السياسية لقيت معارضة المتحالفين الاستراتيجيين الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي الذي عبر هو الآخر عن رفضه نقل الحوار خارج صنعاء رفض الحوثي وحزب الرئيس المخلوع نقل الحوار إلى مكان آمن يأتي بينما أعلنت السعودية والإمارات وقطر استئناف نشاطها الدبلوماسي من عدن في ظل معلومات عن قيام الدول الغربية أخرى باستئناف عملها من عدن أيضا على الجانب الآخر يشيع مقربون من الحوثي على وسائل إعلام تابعة لهم الأنباء عن دعم يقدمه الحوثي وحزب صالح لفصائل جنوبية ضد هادي لكن المعادلة على الأرض تقول إن الواقع ربما تغير خاصة مع بدء زيارات من محافظة أخرى هي مأرب والبيضاء والجوف التي التقى مسؤولوها بهادي في عدن ومع خروج مظاهرة حاشدة في أنحاء اليمن تدعم شرعيته وتندد بالحوثيين وترفض انقلابهم