وزراء مالية اليورو يوافقون على خطة الإصلاح اليونانية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

وزراء مالية اليورو يوافقون على خطة الإصلاح اليونانية

24/02/2015
ها هي مجموعة اليورو تعلن رسميا تسلمها للثمن الذي أصرت أن تدفعه أثينا مقابل تنفيذ خطة إنقاذها من هوية الإفلاس وهي الخطة التي يبلغ حجمها 240 مليار يورو هذا الثمن تمثل في قائمة جديدة من الإصلاحات الاقتصادية تعهدت بها الحكومة اليونانية اليسارية الجديدة عندما تقلدت السلطة في يناير الماضي حكومة علق عليها الناخبون اليونانيون آمالهم في الانتفاض ضد كل الإملاءات الاقتصادية التقشفية الدولية التي رفعت معدل الفقر في بلادهم إلى عشرين في المائة رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس استبق هذه التطور بأن أعلن على الملأ أنه كسب معركة لكنه لم ينتصر بعد في الحرب ولكن هل فعلا انتصرت أثينا في معركتها ضد دائنيها الدوليين وهل نجحت انتفاضتها ضد التقشف نظرة فاحصة على قائمة التعهدات اليونانية الجديدة قد تكون مفتاحا للإجابة اضطرت أثينا صاغرة للتعهد بالالتزام بثلة من الإصلاحات الاقتصادية التي توصف بالصارمة وتشمل هذه الإصلاحات عدم إلغاء أية عمليات خصخصة وعدم التوسع في النفقات الاجتماعية وتعهدت الحكومة بالعمل على إصلاح منظومة أجور القطاع العام كما التزمت أثينا بألا تقر اي زيادات في الأجور إلا بالتشاور مع الشركاء الأوروبيين دائنو اليونان وصفو هذه القائمة بأنها إيجابية للغاية وشاملة أما المفارقة فتمثلت في أنه حتى بعض أعضاء الحزب اليوناني اليساري الحاكم يصفون ما آلت إليه الأمور بأنه مجرد عملية تجميل جديدة لخطة إنقاذ مالي قبيحة أما الشيء الوحيد الذي ربما يتفق عليه الجميع وهو أن الخطوة الجديدة ربما تكون أنقذت نسيج اتخذ الاتحاد النقدي في التاريخ المعاصر ألا وهو الاتحاد النقدي الأوروبي من خطر تمزق اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا على الأقل حتى إشعار آخر