واقع حركة الشباب المجاهدين الصومالية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

واقع حركة الشباب المجاهدين الصومالية

24/02/2015
مجرد دعاية هكذا غدت الإدارة الأمريكية تنظر لأحدث تهديدات حركة الشباب المجاهدين الصومالية دلالات كثيرة يحملها تقليل الناطقة باسم الخارجية الأمريكية من شأن تهديد الحركة بتفجير مراكز تسوق أمريكية والذي يأتي بعد أيام من مقتل 30 شخصا وإصابة نحو 40 آخرين بالعاصمة الصومالية مقديشو الجمعة عقب هجوم تبنته حركة الشباب المجاهدين تتبين آراء الباحثين حول تاريخ تأسيس الحركة التي ظلت جناحا عسكريا لاتحاد المحاكم الإسلامية الذي سيطر منتصف عام 2006 على أكثرية الوسط والجنوب الصومالي لكن الحركة انشقت عن الاتحاد عام 2007 حين فضل الانخراط في العملية السياسية بعد هزيمته أمام القوات الحكومية المدعومة إثيوبيا ينسب لمؤسس حركة الشباب أبي زبير مختار عبد الرحمان دور كبير في انتصارات الحركة وتشكيل تاريخها وخارطة تحالفاتها وخاصة من حين بايع تنظيم القاعدة مطلع عام ألفين واثني عشر نجحت حركة الشباب إبان عصرها الذهبي في بسط الأمن والأمان ولم تسجل أية خروقات أمنية في أماكن نفوذها وأوقعت الحركة هزائم موجعة بالقوات الإثيوبية التي اضطر جنودها للانسحاب سيرا على الأقدام من مقديشيو مئات الكيلومترات تحولت الحركة تدريجيا من تنظيم محلي إلى حركة اعتبرت مصدر تهديد للأمن الإقليمي والدولي لم يبدأ العد التنازلي لحركة الشباب فقط عقب انسحابها من العاصمة ومدن رئيسية في أغسطس آب من عام ألفين وأحد عشر جراء هجوم القوات الصومالية والأفريقية لكن التنازع الداخلي أذهب كثيرا من قوة بناء الحركه وبدد تدريجيا رصيد الثقة بها داخل نفوس قطاعات عريضة من الشباب غير أن ما دمر الحاضنة الشعبية والقبلية التي كانت تحظى بها حركة الشباب برأي مراقبين جنوحها للعمليات التفجيرية التي أفزعت الشارع الصومالي فضلا عن اغتيال علماء دين سلفيين بطريقة بشعة واقع حمل قيادات بالحركة كانت مطلوبة دوليا على إجراء مراجعات فكرية والسعي للتفاوض مع الحكومة التي نجحت في إقناع مجلس الأمن الدولي بحذف بعض اسماء هذه القيادات من قائمة الإرهاب الدولي انحسار نفوذ الحركة ومقتل مؤسسها في سبتمبر الماضي بغارة أمريكية عوامل حملت خبراء أمنيين صوماليين على اعتبار حركة الشباب تقف حاليا على حافة الهاوية فضلا عما رأته دوائر إعلامية غربية من كون تنظيم الدولة قد سلب كثيرا مما كان يسلط على حركة الشباب من ضوء