كيف سرقت إسرائيل تكنولوجيا أسلحة من جنوب أفريقيا؟
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: المشكلة بيننا وبين الحكومة العراقية ولكننا لن نسمح بنشوب صراع بيننا

كيف سرقت إسرائيل تكنولوجيا أسلحة من جنوب أفريقيا؟

24/02/2015
تبدو القضية بسيطة ومباشرة وبلا أدنى تعقيدات قبض على رجلين متلبسين بمحاولة بيع مواد مسروقة تشتمل على مخططات صواريخ وبرامج كومبيوتر وقطع أجهزة تابعة لشركة دنيل الجنوب أفريقية التي تصنع الأسلحة بادرت الشرطة بنصب كمين من خلال تظاهر بعض أفرادها بأنهم تجار روس يرغبون في الشراء وتم القبض على المشتبه بهم خارج جوهانسبرغ في عام 2010 لم تحظ العملية بتغطية إعلامية واسعة فقد كتب عنها صحفيون لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة كان يمكن أن تكون قصة مغرية جدا لو أن المرأ كان مطلعا على كافة ترتيبات الكمين ومن ثم اعتقال الأفراد وإلى ما هنالك إلا أن الإعلام لم يكن مستوعبا لما في القصة من دراما فعلية تكشف البرقيات التجسسية عن تفاصيل في غاية الأهمية جرى حجبها عن الرأي العام بطريقة ما تمكن الموساد الإسرائيلي من الحصول على مخططات الصواريخ المضادة للدبابات فجر ذلك معركة خفية بين الجواسيس من الجانبين أرادت جنوب إفريقيا استعادة المخططات وطالبت بها فحصلت على هذه الإجابة في ضوء التعاون الوثيق بين أجهزة مخابراتنا بإمكاننا على الأقل إعادة المخططات لكم ولكن بشرط واحد المواطن الإسرائيلي السيد إساحق تاليا متورط في هذا الأمر ونقدر لكم أن توافونا بتأكيد من السلطات المعنية بأن المواطن الإسرائيلي لن يحاكم أو يقحم في أي قضايا قانونية تسترت جنوب أفريقيا على تورط إسرائيل فاستعادت مخططاتها غالبا بعد أن تمكن الموساد من نسخها جرت محاكمة بعدها بعامين ولم يأتي أحد فيها على ذكر الدور السري لإسرائيل في هذه القضية خضعت جنوب أفريقيا فيما يبدو لتلك الشروط وفي هدوء إستعادت خططها المسروقة أما المتهمون فحوكموا هنا بينما غادر المواطن الإسرائيلي المتورط في القضية محصنا من أي متابعة قضائية ناصر آيت طاهر الجزيرة بريتوريا