متغيرات تتشكل في اليمن بعد وصول هادي لعدن
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

متغيرات تتشكل في اليمن بعد وصول هادي لعدن

23/02/2015
ما بين الشارع اليمني الرافض للانقلاب الحوثيين ومقر الرئاسة في عدن الذي لم يهدأ منذ وصول الرئيس عبد ربه منصور هادي إليه ثمة متغيرات بدأت تتشكل على نحو قد يؤثر في موازين القوى القائمة منذ استيلاء الحوثيين على صنعاء بالتوازي ينشط الجانبان المتظاهرون والرئاسة ويتقاسمان الأدوار في محاولة لإجبار الحوثيين على التراجع والعودة بالأزمة إلى طاولة الحوار المتكافئ بعيدا عن الضغوط وسطوة السلاح في عدن واصل الرئيس لقاءاته ومارس صلاحياته في حدود المتاح بعد اجتماعه مع عدد من المحافظين والمسؤولين المحليين يستعد هادي لاستقبال قادة من أحزاب التجمع الوحدوي والتنظيم الناصري والإصلاح واتحاد القوى الشعبية وحزب العدالة وحزب الرشاد والحزب الاشتراكي اللقاء سيتخذ من طلب هادي المسبق بنقل الحوار خارج صنعاء وبالتحديد إلى تعز أو عدن إلى حين إخلاء العاصمة من المليشيات والسلاح سيتخذ منه أساسا صحيح أن الحوثيين رفضوا الطلب لكن موافقة الأطراف الأخرى عليه وخروجها من صنعاء سيوسع هامش المناورة أمام هادي وحلفاءه في ظل ما يحضى به من دعم إقليمي ودولي في المقابل ثم تم يتوقع أن تؤثر الخطوة على خيارات الحوثيين ربما إلى درجة دفعهم إلى الاختياري بين التصعيد ومزيد منه ومع ذلك مازال للشارع اليمني كثير مما يمكن أن يقوله حتى في صنعاء التي لم يحن خضوعها لميليشيات الحوثيين دون أن يشهد أكبر شوارعها مسيرات مناوئة لهم هنا مسيرة وصفت بالأكبر من نوعها منذ استيلاء الحوثيين على المدينة وفي ذلك دلالات لا تخفى بشأن التطورات المحتملة في اليمن مآلات التجاذب بين سكان المدينة بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم من جهة وجماعة الحوثي من جهة ثانية مسيرات تعز استمرت في مدينة تعز لليوم الثالث على التوالي مواكبة خروج الرئيس هادي إلى عدن والامال الشعبية المعقودة عليه