انتقادات للحكومة التركية بعد نقل ضريح سليمان شاه
اغلاق

انتقادات للحكومة التركية بعد نقل ضريح سليمان شاه

23/02/2015
وسط إجراءات عسكرية وأمنية مشددة يقوم الجيش التركي بإعداد موقع جديد في قرية أشمة السورية القريبة من الحدود التركية والتي سيطر عليها لتكون ضريحا لرفات سليمان شاه المنقول بعملية عسكرية من الضريح الذي تم إجلاؤه بريف حلب وفي هذه الأثناء تشهد تركيا جدلا حول العملية ونتائجها فالحكومة أعلنت أنها حافظت على مواطنيها وإرثها وأراضيها وقوتها الإقليمية بهذه العملية لم تتخلى تركيا عن أراضيها في سوريا بل أصبحت لدى تركيا أراض جديدة داخل سوريا على بعد 180 مترا من الحدود وابلغنا كل الجهات المعنية رسميا بأن الأرض التي اجلينا منها الضريح مازالت تركية وبينما اعتبر بعض وسائل الإعلام ما جرى إثباتا لتعاون مزعوم بين الحكومة وتنظيم الدولة الإسلامية اتهمت المعارضة الحكومة بالتخلي عن أراضي الأجداد التاريخية واعتبرت الخطوة ضارة بصورة تركيا ومكانتها الإقليمية والدولية وتضهرها عاجزة عن حماية أراضيها من التهديدات الإرهابية عمليته ضريح سليمان شاه لا يمكن القبول بها بالنسبة لتركيا فلأول مرة طوال 90 عاما من تاريخ الجمهورية خسرنا أراضينا دون حرب والآن يحاولون التعتيم على ذلك وإظهاره بمظهر جيد وفي مدينة الشامل أورفة بجنوب شرقي تركيا جرت مراسم تأبين دينية ورسمية لرفات سليمان شاه جد مؤسس الدولة العثمانية ووضع في مكان خاص بانتظار استكمال الضريح الجديد في قرية أشمت السورية بينما يتواصل الجدل وتبادل الاتهامات بين المعارضة والحكومة بشأن عمليات إجلاء ضريح سليمان شاه يبدو الشارع التركي في حالة ترقب للتداعيات المتوقعة محليا ودوليا حول هذه العملية عمر خشرم الجزيرة أنقرة