"تلاعبات وثغرات" أثناء تصوير إعدام الأقباط المصريين
اغلاق

"تلاعبات وثغرات" أثناء تصوير إعدام الأقباط المصريين

22/02/2015
محتوى صادم حول إلى حد كبير إن الاهتمام بالشكل فضاعت وبشاعة صور إعدام الأقباط المصريين في ليبيا منتصف الشهر الجاري على يد تنظيم الدولة الإسلامية أرجأ الحسم في كل الشكوك التي حامت حول معتبر ثغرات كبيرة في ذلك المحتوى أبعد من ذلك بدأ التشكيك في مواقع التواصل الاجتماعي من خلال خبراء في السينما تحدثوا عما وصفه بالتلاعب والأخطاء التي وقع فيها تنظيم الدولة أثناء التصوير سرعان ما أيدتها تقارير إعلامية ومنها تقرير نشرته شبكة فوكس نيوز الأميركية أظهر أن التسجيل يحوي هفوات في عملية منتاجه وتصويره كما حاول التقرير إثبات التلاعب بهذا من خلال تعداد أخطاء تدل على حدوث عمليات مونتاج في أكثر من موضع أولها استخدام الشاشة الخضراء أو ما يعرف بالكرومة لإخفاء فيما يبدو المكان الحقيقي لتنفيذ العملية ورجح الخبراء أن العملية تمت داخل أستوديو بإضافة خلفية خليج سرت إلى المقطع واستدلوا على ذلك من خلال اللقطة التي تصور الشخص الذي تحدث في الفيديو حيث ظهر حجمه أكبر من البحر في اللقطتين القريبة والبعيدة كما أن رأسه كانت غير متناسقة مع المشهد وأضاف الخبراء أن العدد الإجمالي لعناصر التنظيم التي نفذت عملية الإعدام لم يتجاوز ستة أشخاص لكن القائمين على المونتاج أجروا بعض التعديلات عليه في تكرار مواضيع الأشخاص أن تحويل لون البحريني اللون الأحمر فعتبرها الخبراء أسهل أداة من أدوات المونتاج إذ يمكن أن تتم من خلال تطبيقات الهاتف المحمول معتبرين أن تنفيذها كما جاءت في الفيديو أمر مستحيل واقعيا المشهد الآخر الذي اعتبر مميزا وواضحا لعملية التلاعب كانا في الطول المبالغ لمسلحي التنظيم بالنسبة للأشخاص الذين أعدموا حيث تظهر أقصر بكثير بالنسبة لهم وقدر طولهم بحوالي 7 أقدام أي بزيادة قدام عيني عن الضحايا صوت أمواج البحر أيضا رآه الخبراء مقطعا صوتيا مسجلا ومعروفا ولا يوجد تشكيك جدي بعملية الذبح ولكن جديد تلك الشكوك في مكان وقوعها فلأطراف كثيرة منها تنظيم الدولة مصلحة في التلاعب في المكان لاعتبارات أمنية ودعائية وهي مصلحة تتقاطع مع أطراف ليبية وإقليمية ودولية تسعى لخلط الأوراق وإظهار الثوار الليبيين الذين يمثلهم جسم سياسي معترف به ويحظى بشرعية المحكمة الدستورية بمظهر التنظيم الإرهابي أو الداعم للإرهاب مع أن الواقعة يوحي بأن القوة التي تحركت إلى سرت لقتال تنظيم الدولة هي من الثوار الذي يسعى إلى وصمهم بالإرهاب