عملية عسكرية تركية في سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عملية عسكرية تركية في سوريا

22/02/2015
شه فرات عملية عسكرية نفذها الجيش التركي في سوريا بدأت تحت جنح الظلام وانتهت قبيل بزوغ الشمس بإجلاء ثمانية وثلاثين جنديا كانوا يتولون حراسة ضريح سليمان شاه في منطقة منبج بريف حلب السورية وتم نقل محتويات الضريح إلى تركيا شارك في العملية أكثر من 500 جندي مدعومين بعشرات الدبابات والمركبات وغطاء جوي واعتبرت أنقرة أن الضرورة العسكرية فرضت هذه العملية التي نفذتها تركيا استنادا إلى القانون الدولي مع هذه العملية أصبح الجميع لديه علم بالقوة الرادعة لتركيا ونظرا لمعرفة ذلك لم يقع أي اشتباك ولم تكن هناك خسائر في صفوف المدنيين جزء آخر من العملية تزامن مع الإجلاء وتمثل في سيطرة الجيش التركي على موقع في قرية أشمه السورية القريبة من الحدود التركية ليكون مكانا مؤقتا جديدا للضريح إلى حين تغير الوضع في سوريا وإعادة الضريح إلى مكانه السابق رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أعلن أنه تم إبلاغ التحالف الدولي وفصائل من الجيش السوري الحر عند الشروع في العملية وتم إبلاغ القنصلية السورية في اسطنبول بالسيطرة على قرية أشما السورية الضريح كان يحوي رفات سليمان شاه جد مؤسس الدولة العثمانية الذي يرجح أنه توفي غرقا في نهر الفرات في القرن الثالث عشر الميلادي إلى جانب جثماني جنديين تركيين وتركيا تستند في ملكيتها لموقع الضريح إلى اتفاقية أنقرة و معاهدة لوزان المبرمة خلال فترة الانتداب الفرنسي على سوريا في القرن الماضي كان هذا الضريح قد تعرض لتهديدات عدة للتدمير من قبل تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على المنطقة وفي الأشهر الأخيرة لم يتمكن الجيش التركي من تبديل مناوبات الجنود المكلفين بحراسته عمر خشرم الجزيرة