خيارات القوى السياسية اليمنية بعد انتقال الرئيس هادي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

خيارات القوى السياسية اليمنية بعد انتقال الرئيس هادي

22/02/2015
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يترأس اجتماعا في عدن حضره محافظ إقليم عدن وقادة عسكريون وأمنيون صورة الرئيس اليمني وهو يترأس هذا الاجتماع تقلب المشهد السياسي اليمني رأسا على عقب السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو من المستفيد من الخاسر من هذا التغير الناتج عن انتقال هادي من رئيس مستقيل ومحاصر إلى رئيس يمارس مهامه الرئاسية ويملك حرية الحركة أول المتضررين من هذا الوضع هم الحوثيون فأول ما قام به الرئيس هادي هو إعلان كل الإجراءات والقرارات التي اتخذوها باطلة إذن فكل الترتيبات التي قام بها الحوثيون خلال عملية استيلائهم على السلطة أصبحت في حكم الملغاة بقرار من رئيس تعترف به الأمم المتحدة وتعتبر أطياف واسعة من الشعب اليمني الرئيس الشرعي للبلاد في خانة الخاسرين يمكن أيضا وضع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والذي تشير تقارير دولية كثيرة إلى أنه نسق مع الحوثيين عملية سيطرتهم على السلطة وبطبيعة الحال فهذا التنسيق ولا يمكن أن يتم إلا إذا كانت هناك مصالح مشتركة وإذا كانت عودة الرئيس هادي لممارسة سلطاته قد أضرت بمصالح الحوثيين فإنها بطبيعة الحال أضرت كذلك بمصارع حزب المؤتمر وصالح أما في خانة المستفيدين من عودة هادي للعب دوره في الساحة السياسية فيمكن وضعوا أغلب الأحزاب اليمنية التي وجدت نفسها في وضع المتفرج على تقدم الحوثيين وزاد موقفها ضعفا بعد أن أرغم على الاستقالة وقد برزت درجة الضعف في جلسات المفاوضات التي يرعاها وممثل الأمم المتحدة اليمن جمال بن عمر خاصة بعد الاستقالة فآخر الأخبار تشير إلى أنها قبلت صيغة لتشكيل سلطة تشريعية ربما كانت ستخرج الحوثيين من مأزقهم بشأن هذه السلطة أما الآن فإن الوضع التفاوضي لهذه الأحزاب قد تقوى بوجود رئيس في عدن وبالنظر إلى الرفض الشعبي لسيطرة الحوثيين على مناطق واسعة والذي تعبر عنه مظاهرات يومية وبالنظر إلى مقاومة رجال القبائل تقدمهم في عدة محافظات فالمتوقع أن بدأ الرئيس هادي في ممارسة سلطاته سيرفع معنويات كل مؤيديه في مختلف المحافظات اليمنية فحتى في صنعاء تواصلت المظاهرات الرافضة لما يسميه المشاركون فيها انقلاب الحوثيين ورفعت صور الرئيس أما استمرار سيطرتهم على القصر الرئاسي فلا يمنحهم كثيرا من السلطة