عبد ربه منصور هادي يقلب المشهد السياسي اليمني
اغلاق

عبد ربه منصور هادي يقلب المشهد السياسي اليمني

21/02/2015
قلب نجاح الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي في مغادرة العاصمة صنعاء ووصوله واستقراره بمدينة عدن كبرى مدن الجنوب الكثير من الموازين في اليمن الذي يعيش أزمة سياسية بالغة التعقيد أكد هادي من عدن في بيان وقعه بصفته رئيس الجمهورية تمسكه باستكمال العملية السياسية المستندة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية كمرجعية أساسية والتي شكلت الانتخابات الرئاسية بالإضافة لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني ومسودة الدستور الجديد لليمن الاتحادي أبرز محطاتها وأشار هادي في بيانه إلى الظروف الأمنية التي تعيشها صنعاء وإغلاق معظم السفارات العربية والأجنبية الراعية للمبادرة الخليجية واحتلال مؤسسات الدولة من قبل المليشيات داعيا لانعقاد اجتماع الهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار في مدينة عدن أو تعز ودعا من سماهم بأصدقاء اليمن في العالم ومجلس الأمن الدولي لرفض انقلاب الحوثيين وتأكيد عدم شرعيته مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لدعم وحماية العملية السياسية في اليمن كما دعا لرفع الإقامة الجبرية عن رئيس الوزراء وكل رجالات الدولة وإطلاق جميع المختطفين في هذه الأثناء رحبت قوى سياسية مختلفة في مختلف محافظات اليمن بخطوة خروج هادي مما يصفونه بصنعاء المحتلة وأكد المشاركون في مؤتمر جماهيري بتعز تأييدهم لهادي وأكد ذلك كذلك التجمع اليمني للإصلاح الذي وصف أحد قيادييه عدن بأنها عاصمة لليمن الاتحادية لم تتوافر التفاصيل الكاملة لإفلات الرجل من الحصار المضروب عليه في صنعاء منذ أسابيع وإن كان بعض مستشاريه يتحدثون عن خروجه من العاصمة دون أي ترتيبات ودون إبلاغ أي حزب مع تأمين طريقة خروجه وتقول مصادر مقربة منه إنه خرج مع عائلته برا في مواكب الصغيرة عبر طرق مختلفة تتفادى مواقع تمركز الحوثيين وأن موكبه اتجه لعدن عبر تعز التي لا تخضع لسيطرتهم يقول الحوثيون الآن هادي لم يكن قط محاصرا أو تحت الإقامة الجبرية وأن الإجراءات المتخذة حول منزله كانت لحمايته وقال القيادي في اللجنة الثورية التابعة للجماعة محمد المقالح إن هادي مطلوب للعدالة وقد جرى اعتقال عدد ممن ساهموا في تهريبه في السادس من فبراير أكمل الحوثيون انقلابهم بإطلاق ما وصفوه بالإعلان الدستوري من داخل القصر الجمهوري الذي يحتلونه وعلقوا بموجبه جميع المؤسسات التشريعية والحكومية وتم تشكيل اللجنة الثورية لتصل إلى البلاد إلى المنعطف الراهن من التعقيدات المتشابكة التي تعيشها البلاد