دول حوض النيل تقر تفاهمات اقتسام منافع النهر
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

دول حوض النيل تقر تفاهمات اقتسام منافع النهر

21/02/2015
اجتماع استثنائي في الخرطوم لعشر دول إفريقية تمثل مبادرة حوض النيل للتشاور في استدامة إدارة الموارد المائية وتطويرها والحفاظ على نسب المياه وحسن إدارتها والاستفادة منها كما تم تأكيد اتفاق سابق بين دول الحوض يتمثل في تقاسم المنافع وليس تقاسم المياه لذاتها باعتبارها أفضل وسيلة بالاستفادة المشتركة والتعاون بين أعضاء المبادرة من الأفضل أن نتقي جميعا ونفكر آخذين في اعتبار مصالح كل دول الحوض بما في ذلك مصر ليست هناك أي نوايا للإضرار بأي دولة وستأخذ مخاوف مصر في عين الاعتبار إضافة إلى كل الدول الأخرى وستكون المحصلة في فائدة جميع الدول بما في ذلك مصر مشاركة مصر في اجتماعات المبادرة على المستوى الوزاري بعد انقطاع دام أكثر من خمس سنوات كان أمرا لافتا للانتباه بل إن مصر أعلنت استعدادها لفتح صفحة جديدة لأي مفاوضات تتعلق بمبادرة حوض النيل دون شروط لكنها أبقت على امتناعها عن الإنضمام إلى اتفاقية عنتيبي وأثارت قضايا بينها شح موارد المياه لديها مقارنة بالتمدد السكاني الهائل واقع تقول إثيوبيا إن تجاوزه لن يكون إلا بالتعاون على حسن إدارة موارد مياه النيل مصادر المياه في حوض النيل شحيحة وعلينا أن نحسن إدارتها لتعود بالنفع على شعوب دول الحوض يجب أن يكون التعاون حقيقيا وملتزما بالمبادئ المتفق عليها باعتباره الخيار الوحيد الذي يمكننا من إدارة مياه الحوض بصورة علمية سليمة التعاون لاعتماد اقتصاد منافع المياه عوضا عن اقتسام المياه قد يعد مربعا ثالثا تنتقل إليه دول مبادرة حوض النيل سعيا لحل الخلافات القائمة رغم ما يختلف هذا الأمر من مصاعب جمة مصاعب طالما عقدت كثيرا للاستفادة من الموارد الهائلة لدول الحوض وهي تتمثل في كيفية اتخاذ القرارات سواء كان ذلك بالإجماع أو بالأغلبية وإعادة فتح الإتفاقات السابقة وإخطار كل دولة عضو دول المجموعة حالة إقامتها أي من مشروعات التنمية المائية في أراضيها هي إذا الخلافات التي لا تزال تبحث عن تسوية أسامة سيدي أحمد الجزيرة الخرطوم