الأردن يعطل صدور بيان من مجلس الأمن بخصوص ليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الأردن يعطل صدور بيان من مجلس الأمن بخصوص ليبيا

21/02/2015
معركة كواليسي مجلس الأمن بشأن ليبيا ما يجري حاليا هو انعكاسا لحالة الاختلافات والاصطفافات بين الدول العربية مع فصيل معين في ليبيا المنقسمة الأردن العضو العربي الوحيد حاليا في مجلس الأمن إستطاع مرتين خلال ساعات تعطيل صدور بيان اقترحته بريطانيا تنص مسودة البيان المعطل إلى حين على ضرورة دعم جهود المبعوث الدولي برناردينو ليون من أجل حل سياسي للأزمة الليبية يشدد البيان على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية بشأنها مكافحة الإرهاب الموقف البريطاني تؤيده معظم الدول الغربية وعدة دول عربية وخليجية ولكن ليس كلها الحلف الأردني والمصري ومن معه يعمل من أجل إقناع مجلس الأمن بإصدار قرار لرفع حظر توريد السلاح عن حكومة عبد الله الثني وهو حظر مفروض منذ 2011 وكان وزير الخارجية في حكومة الثني طلب ذلك صراحة في جلسة مجلس الأمن يوم الأربعاء الماضي حكومة الثني والدول التي تدعمها تعتبر الخيار العسكري هو الحل الأنجع لتغيير الوضع في ليبيا بينما ترى الدول التي تتبنى البيان أن الوضع المعقد لا يحتاج إلى مزيد من السلاح بل إلى جهود دولية وإقليمية أكبر للم الشمل الإخوة الأعداء لمواجهة خطر التنظيمات المتطرفة في المنطقة وفي ظل غياب جيش ليبي وحكومة موحدة تسيطر على الوضع تستبعد واشنطن وحلفاؤها الغربيون مسألة رفع الحظر عن السلاح في نفس الاتجاه تصب تصريحات وزير الخارجية البريطاني الذي قال إن السماح بتدفق الأسلحة لفصيل أو الآخر لن يؤدي إلى حل للأزمة الليبية أزمة تبدو ظاهريا بين برلمانين وحكومتين وفصائل مسلحة لكنها فعليا حرب مصالح جهوية وإقليمية ودولية ومعركة بيانات مجلس الأمن بين الحلف الأردني المصري وباقي الدول العربية والغربية مؤشر غير مبشر لإنهاء حمام الدم الليبي وقف الخطر المتنامي لتنظيم يقطع الرؤوس