آلاف المصريين يحاولون العودة عبر المنافذ التونسية
اغلاق

آلاف المصريين يحاولون العودة عبر المنافذ التونسية

21/02/2015
هذا ما آلت إليه أحوال الآلاف من المصريين العاملين في ليبيا كثير من هؤلاء يحاولون العودة لبلادهم عبر المنافذ التونسية بعد تفاقم الأوضاع جراء الغارات المصرية الأخيرة التي أعقبت مقتل 21 قبطيا قبل أيام إلى جانب الاقتتال الداخلي بين فرقاء الأزمة الليبية يدفع هؤلاء المصريون المنتمون غالبا لشرائح اجتماعية رقيقة الحال فاتورة تدخل جيش بلادهم في الأزمة التي تحاول أطراف دولية كثيرة حلها سياسيا وزارة القوى العاملة المصرية قدرت عدد العاملين المصريين الرسميين في ليبيا أواخر ألفين وأربعة عشر بقرابة 900 ألف إلا أن دخول الآلاف منهم بطرق غير رسمية يرفع العدد وفق بعض التقديرات لقرابة المليونين لم يلقي لهم رئيس البلاد بالا فيما يبدو خلال التخطيط هجماته الجوية في طرابلس تباينت آراء عمال مصريين حول حالتهم الأمنية بعد ضربات جيشهم الأخيرة وفي مصراتة يعاني هؤلاء العمال غير الشرعيين من تعثر إجراءات ترحيلهم بسبب ما قالوا إنه تجاهل من السفارة هاجس قنبلة البطالة المتوقعة جراء عودة هؤلاء دفعة واحدة سارعت بنفيه وزيرة القوى العاملة ناهد العشري التي وعدت بتوفير فرص عمل للعائدين من ليبيا فيما بدأ الناطق باسم الخارجية المصرية في لقاء تلفزيوني مرتبكا خلال حديثه عن تدابير التواصل مع مواطنيه المحتاجين للمساعدة في ليبيا بعض العائدين لأحضان الوطن قابلتهم على أبوابه تساؤلات اللوم والتقريع دون اعتبار لخصوصية الأزمة في ليبيا تتجدد أزمة العمالة المصرية في ليبيا كلما تجدد التوتر الأمني هناك مع اندلاع الثورة الليبية عام ألفين وأحد عشر واجه آلاف المصريين مخاطر حقيقية بفعل قصف قوات القذافي آنذاك وكان الرئيس المصري الحالي جزءا من المجلس العسكري الذي كان يدير شؤون البلاد حينها عقب خلع مبارك تأخرت يد العون المصرية فيما كانت سفن قطرية تنقل آلاف المصريين إلى مأمنهم ورغم تباين الآراء حول حجم المخاطر الحقيقية الراهنة التي تهدد بقاء المصريين في ليبيا عقب التداعيات الأخيرة إلا أن طوابير الراغبين في العودة على عجل لا تنقطع في ليل أو نهار كل واحد من هؤلاء يعول أسرة لا تعرف ما تخبئه لها الساعات القادمة