هذه قصتي - أستاذ الفنون فؤاد خصاونة
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

هذه قصتي - أستاذ الفنون فؤاد خصاونة

20/02/2015
أنا اسمي فؤاد خصاونة مدرس بكلية الفنون والتصميم فنان أمارس مهنة الفن بكانون أول 2013 اجتاحت العاصفة أليكسا منطقة الشرق الأوسط بالأخص الأردن وعاصمتنا عمان هاي العاصفة تركت أثر كبير من الخراب والدمار بالبنية التحتية والمنشآت وبالثروة الطبيعية في الأردن وخاصة أشجار الأردنية المعمرة الجامعة الأردنية الجامعة الأردنية بهذا العاصفة خسرت حوالي 2000 شجرة معمرة من هون بلشت الفكرة من الطلاب وإدارة الجامعة وإحنا كفنانين مبدعين كيف نستفيد من هذه الاشجار وكيف أن نعيد تحويرها ونحفظ ذاكرتها مع الزمن مبادرة ذاكرة السر كانت الفكرة منها كيف حول الكارثة لفن كيف الدمار لأعمال فنية تبقى خالدة كيف نحفظ ذاكرة هذه الأزهار ونخلد ذكراها على مر السنين أنجزنا أكثر من ثلاثين عمل فني من الاشجار ومن بيناتها العمل لخلفي عملي الفني احتواء الذي قمت بتصميمه وإنشاء فكرته أنا ومجموعة من طلاب الجامعة الأردنية الفكرة اجت احتواء إنه كيف الجامعة الأردنية على مر السنين زي ما احتوت هذه الأشجار العناصر المختلفة كيف احتوت الطلاب وهؤلاء الطلاب يتشابكو مع بعض وتكاتفوا ستتشابك الأصابع باختلاف تخصصاتهم ومذاهبهم استقبالنا مجموعة كبيرة من الفنانين العرب والأجانب المعروفين زي الفنان أيوب البلوشي من عمان والنحات عبد الحي دادائي من المغرب والفنانة اناهل من ألمانيا وكثير من فنانين من البحرين وفلسطين والأردن بالإضافة لطلابنا أنجزنا أيضا مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية أصبح من متطلبات التخرج وخدمة المجتمع إنه كل طالب لازم يغرس شجرة داخل الجامعة الأردنية حتى نعوض الثروة النباتية اللي خسرتها الجامعة على مر السنين والعواصف لعوامل الطقس المختلفة قيمة الشجرة مش نحطبها ونولع فيها نار حتى ندفة لا قيمة الشجرة قيمة وجدانية لأنه هي شجرة على مر السنين حمايتنا وظللنا تحتها ودرسنا تحتها وجلسنا تحتها وقضينا أجمل الأوقات