تنظيم الدولة يتبنى الهجوم على منطقة القبة ببنغازي
اغلاق

تنظيم الدولة يتبنى الهجوم على منطقة القبة ببنغازي

20/02/2015
رسميا تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في بنغازي شرقي ليبيا أشار بيان التنظيم إلى أن انتحاريين استهدفا غرفة عمليات لقوات اللواء خليفة حفتر في المنطقة الشرقية ثأرا لدماء المسلمين في مدينة درنة حسب ما قال الاعتراف الرسمي للتنظيم يأتي عقب نشره تسجيلا مصورا يظهر ذبح واحدا وعشرين مسيحيا مصريا على الشاطئ العاصمة الليبية طرابلس بعد أن كان اختطفهم في الثاني عشر من يناير الماضي وهددت بإعدامهم عملية تنظيم الدولة الأخيرة جاءت عقب نشر الصور لأعضاء في التنظيم يجوبون شوارع مدينة بنغازي الليبية وعقب الحديث عن تمكن أفراده من السيطرة على مواقع في مدينة سرت الساحلية وقد نقلت تقارير إعلامية معلومات أشارت إلى أن التنظيم أرسل منذ أشهر قياديا عسكريا بارزا هو أبو نبيل الأنباري بالإسهاب في تأسيس وتشكيل فرع التنظيم في ليبيا وشمال أفريقيا إضافة لليمني الشنقيطي الذي عين واليا لدارنة وعرف الأنباري بأنه قاد هجوم التنظيم على مدينتي تكريت وبيجي بعد سقوط الموصل وتمكنه من طرد قوات الحكومة العراقية والقوات الموالية لها ليعين بعدها من قبل البغدادي واليا على محافظة صلاح الدين لكن اللافت هي تلك التصريحات التي أدلى بها أحمد قذاف الدم المسؤول السابق في نظام معمر القذافي المقيم في مصر إذ أشاد قبل شهر عبر وسائل إعلام مصرية بداعش وشبابه الأنقياء كما قال أنا أتكلم عن هؤلاء الشباب الأنقياء الذين انظموا لهذا الحراك لأن حكوماتنا لم تطرح مشروع لحماية للدفاع عن كرامة الأمة لا مجموعة من القتلة الشباب الذي تدافع عنهم مجموعة من القتلة عفوا هؤلاء لم يجدوا أمامهم إلا الهرب إلى الله تصريحات تفتح الباب على أسئلة حول ظهور تنظيم الدولة بليبيا في هذا الوقت وإلى أي مدى ستستغله قوى في الداخل والخارج لتحقيق أغراضها أم أنه سيسهم في توحيد الأطراف السياسية الليبية في مواجهته