تحديات تواجه التعليم التقني في السودان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تحديات تواجه التعليم التقني في السودان

20/02/2015
التعليم التقني غير قادر على تلبية احتياجات سوق العمل في السودان هذا ما خلص إليه المختصون في هذا المجال إذ يوجد في البلاد 30 مركزا فقط للتعليم التقني معظمها يتبع القطاع الخاص وهي غير قادرة على الإيفاء فضلا عن تراجع الدولة في دعم وتطوير المعاهد المختصة لتخريج العمال المهرة الكليوواط بسبعين جنيه يعني أنا بعامل معاملة القطاع الصناعي الإنتاجي رغم إنه أنا جهة خدمية جهة تعليمية والاحتياج بتاعي الشهري ما بتدفع لي وزارة التربية والتعليم يعني مجرد الكهربا للإضاءة والتشغيل الحكومة لم تلتزم بها ولا تدفع ولا جنيه السمة الأبرز لمراكز ومعه للتعليم التقني هي عدم مواكبة مناهج التدريب المهني والصناعي للتطور إذ لم يتم تحديث هذه المناهج منذ عام أربعة وسبعين من القرن الماضي وخلال أربعين عاما الماضية شهد العالم طفرة صناعية وتقنية غاية في التعقيد الطالب مربوط بأمتحان وبنتيجة لكن حيصطدم بواقع أسوء لان لما يمشي للسوق يلقى في تطور الأنظمة العربات تغيرت عندنا نظام بتاع الألكتروني تغير أيه اف اي مثلا مانازل فيه المقرر بتاعه كله الكالكليتر الحكومة أعلنت أنها بصدد خطة خمسية للنهوض بهذا القطاع الهام اتصلنا ببنك التنمية الأفريقي وحصلنا على موافقة مبدئية شغالين معانا شهر 4 الي فات شهري يناير 2015 على الاقل نضع الخطوط النهائية لدعم 12 مدرسة فنية بمنحة تقدر ب 2 مليون دولار وإلى أن تنفيذ الحكومة خطتها لتحقيق متطلبات سوق العمل فإن العمالة الأجنبية ستكون سيدة الموقف في السوق السودانية الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم