قتيل و7 جرحى إثر انفجار بمدينة غومبي النيجيرية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قتيل و7 جرحى إثر انفجار بمدينة غومبي النيجيرية

02/02/2015
قرب موعد الانتخابات الرئاسية في نيجيريا منتصف فبراير الجاري تصاعد وتيرة أعمال العنف التي تتبنى أغلبها جماعة بوكو حرام محاولة إلى جانب توسيع نطاق نفوذها ضرب الاستحقاق الرئاسي للمهمة في مقتل قتيل وسبعة جرحى يوم الاثنين إثر انفجار سيارة ملغومة قرب ستاد رياضي في مدينة غومبي شمال شرقي نيجيريا بعد دقائق على مغادرة الرئيس المرشح مجددا غودلاك جوناثان حيث كان يحضر تجمعا حزبيا لم تعلن جهة مسؤوليتها بعد لكن المؤكد أن تصاعد وتيرة العنف يشكل تحديا كبيرا للرئيس جونثون يفوق تحدي المعركة الانتخابية التي نزل فيها الحاكم العسكري السابق محمد بخاري لكن الاستحقاق الرئاسي المرتقب ذات هيواجه الامتحان الأصعب على وقع تصاعد هجمات جماعة بوكو حرام الساعية لتقويضه كليا مدينة غومبيل ذاتها شهدت يوم الأحد سقوط خمسة قتلى وإصابة ثمانية آخرين بعد هجومين أحدهما انتحاري استهدف مناطق تجارية بالمدينة على بعد 300 كيلومتر إلى الشمال الشرقي وفي يوم الأحد ذاته صدت القوات الحكومية هجمات بالأسلحة الثقيلة لمقاتلي بوكو حرام على مشارف مدينة مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو شمال شرق البلاد والتي تعتبر هدفا إستراتيجيا لمقاتلي بوكوحرام فمنها خرجت حركتهم قبل خمس سنوات وإليها تتجه أنظارهم كعاصمة مرشحة لمناطق نفوذهم لم يتبق غير مايدوغوري تقريبا تحت سيطرة الجيش النيجيري بعد أن استولت بوكو حرام على أغلب مناطق ولاية بورنو المتاخمة لكل من الكاميرون وتشاد المنخرطين حاليا في الصراع الإقليمي ضد جماعة بوكو حرام يستميت الطرفان على مشارف المدينة الإستراتيجية التي شهدت هجمات مماثلة الأسبوع الماضي خلفت عشرات القتلى تقترب الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة من الانتهاء لكن خبراء ومراقبين يستبعدون ألا تكون وتيرة أعمال العنف الدامي الذي تشهده نيجيريا إلا آخذة في التصاعد