انقسام سياسي وارتباك في مؤسسات الدولة بليبيا
اغلاق

انقسام سياسي وارتباك في مؤسسات الدولة بليبيا

17/02/2015
كتب برلمانان وحكومتان وازدواجية في مؤسسات الدولة الرسمية هذا ما آلت إليه الأمور في ليبيا بعدما صارت شؤون البلاد تدار من مقررين متباعدين أحدهما في العاصمة طرابلس حيث مقر المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عنه والآخر في مدينة طبرق شرقي ليبيا حيث مقر مجلس النواب المنحلة بقرار المحكمة العليا وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه ومقرها مدينة البيضاء مرحلة ما بعد الثورة كان يجب أن تكون مرحلة بناء مرحلة بناء مرحلة استقرار بالدولة مرحلة للتركيز الأمن والخدمات وعلى الدستور وإعادة الأوضاع الطبيعية للبلاد ثم بعد ذلك إن ظهرت صراعات فكرية أو صراعات سياسية أو حزبية لابئس جميع الدول تقوم بها هذه الصراعات بكرنا هذا البكير بدأ يحدث استقطاب مع الوقت استقطاب أفضى إلى صراعات عسكرية في مناطق ليبية عدة فباتت أرضا خصبة لما يعرف بالثورة المضادة بعد دخول مؤيدي النظام السابق على الخط وقيامهم بهجمات نوعية في بعض المناطق وحملات تحريضية اعتمدوا فيها على ما سموها الخلايا النائمة وفي ظل إطالة عمر المرحلة الانتقالية وتأخر صياغة الدستور والعثرات التي تواجه مساعي الأمم المتحدة لجمع الفرقاء الليبيين إلى طاولة حوار يفضي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء الصراع السياسي والعسكري يخشى أن يصبح الاستقرار في ليبيا غاية بعيدة المنال بعد أربع سنوات منذ انتفاضة فبراير تثار تساؤلات حول كيفية التعاطي مع أزمات ما بعد ثورة التغيير ومخاوف من أن تنعكس الأوضاع الحالية في ليبيا على دول حوض البحر المتوسط ويبقى تعويل المجتمع الدولي على مساعي الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة الليبية محمود عبد الواحد الجزيرة طرابلس